20 January 2012

الاحتفال





الآلاف في الشوارع المتّجهة إلى الميدان، للاحتفال الكبير بالعام الأول للثورة، نسير كالزحف، موسيقات عسكرية صاخبة تنبعث من مكبّرات الصوت المثبتة في الشوارع، الأعلام الضخمة معلّقة في كل مكان، في الشرفات، فوق الأسطح، على النوافذ، يتوسطّها رأس النسر المتجهّم، أتجنب النظر إليه في كل ناصية نمرّ أسفل تحديقته الغاضبة، تتابعني حدقته السوداء اللامعة في بطء.
تظهر المروحيّات، متّشحة بالعلم ذاته، سربٌ طويل يظهر فوق البنايات، يرتفع صياح الجماهير، يرفع الجميع أياديهم ملّوحين في ابتهاج، صراخ وهتاف وتلويح بالأعلام، يطوّف السرب في دوائر واسعة فوق الجماهير، يندفق من مروحياته سيل من البطاقات البيضاء الصغيرة، يتواصل التلويح والصراخ و التدافع لالتقاط البطاقات، التقط واحدة، بيضاء يتوسطها رأس النسر الغاضب، يتفرق السرب، تنتظر مروحيّة واحدة فوق المسيرة، تثبت ثم تبدأ في الانخفاض قليلاً فوق الرؤوس، نتمكن من رؤية وجه قائدها مبتسماً على نحو غائم، ببطء آليّ يبدأ باب المروحيّة في الفتح، فيشتدّ الصراخ على نحو هستيري، الآلاف يشيرون إلى المروحية ويتدافعون تجاهها، بصعوبة أتمكن من البقاء ثابتا مكاني، لم آتِ لهذا، من وراء الباب المتحرك جانباً، أطل بعيونه المتعددة متساوية القطر، زحفت فوهته إلى الخارج، مالت إلى أسفل، ثم بدأت في الدوران، دفقات متتابعة من الرصاص تنفجر من عيونها المعدنية المتتابعة دون توقف، هيمن الدويّ المتتابع العنيف للرصاص للحظة فوق الأصوات ثم ابتلعه الصراخ، امتدت الخيوط السوداء من الفوهات تثقب الجباه والرئات والعيون، انبطحتُ في هلع، الصراخ والهتاف مستمران دون توقف بينما تتناثر الدماء والأشلاء، الآلاف يتدافعون في ابتهاج وعنف إلى الأمام، تجاه المروحية، يتموضعون إلى زاوية الفوهة الدائرة في ضراعة، كهل أمامي يلوّح للمروحية بذراعيه صارخاً بابتهاج، تنهمر تجاهه الرصاصات ثاقبة ً صدره ووجهه، يصرخ صرخة شبقة، ملتاعة، متأوّهة ثم يسقط جواري..
اختبأ، تطوّف المروحيّة فوق الحشد، ممطرة الرصاص على الصارخين تحتها، ترتفع المروحيّة وتبتعد في بطء، بينما تتابعها الحشود متدافعة وراءها حيث تتجه، ملطخين بالدم، صارخين في انتشاء، من شارع إلى شارع..
التقط أنفاسي بصعوبة، أرفع الهاتف إلى أذني محاولا الاتصال بكل من أعرفه، الاتصالات مقطوعة، أتحرك إلى شوارع أخرى عكس اتجاه المروحية، يقابلني الراكضون في التياع إلى المروحيّات المنشورة فوق المدينة، وجوههم وملابسهم ملطخة بالدمّ، يصرخون ويلوحون بالأعلام، أتجنب الاصطدام بهم، محاذرا أن أتلطخ بالدم، أختبأ في زقاق جانبي، خرجتُ أتخطى الجثث والأشلاء، خطوتي تصلصل تحتها فوارغ الرصاص، تصلني من بعيد ضجة الجماهير ودويّ المدافع الدوّارة، الدماء تتحرك في خطوط متطاولة على الشوارع المائلة تجاه الميدان، ألتفتُ إلى حيث يسري نهر الدمّ الدافئ، فأري من بعيد، أضواء المروحيّات المتقاطعة تطوّف فوق الميدان المحتشد بالصراخ المبتهج، تنبثق الدماء و تثب متطاولة فوق الرؤوس هنا وهناك، موسيقى عسكرية صاخبة تعزف، أضواء وألعاب نارية.
لا ليس الآن، أتحرك بعيدا عن الميدان، بالقرب من التقاطع الكبير، أمام الوحدة العسكرية الصغيرة، أرى طابورا طويلا يصطف في مواجهة البوابة السوداء المصفّحة، ممكسين بالبطاقات البيضاء، يدور عليهم الجنود يتأكدون من البطاقات في يد الجميع، ويزيحون بعيداً خاويي الأيدي، ينتهي الجنود من الفرز، يشير قائدهم إلى الجندي على البرج، الذي يشير بدوره إلى الداخل، انزوي في مدخل أحد البنايات، الواقفون في الطابور يشرئبون بأعناقهم في لهفة ونفاد صبر إلى باب الثكنة العسكرية، ينفتح الباب المعدنيّ في صلصلة ثقيلة، ينزاح مصراعاه السوداوان عن دشمة صغيرة بالداخل، تنتصب من فوقها فوّهة واحدة طويلة، تتلوى جوارها أحزمة الرصاص الذهبية اللامعة، يترجل الجنود بعيدا، فتتتابع الرصاصات بدويّ صاخب إلى الطابور المتدافع، مخترقةً الصدور والجماجم، منتفضين واحداً تلو الآخر، صارخين صرخات ملتاعة، شبقة، متأوّهة، ينتهى الطابور، انتظر إلى أن يغلق الجنود البوابات، أسمع الصلصلة الثقيلة وأرتجف..



أخرجُ، الموسيقى العسكرية لا تزال تنبعث من مكبرات الصوت، توقفَ دويّ الرصاص، الشوارع خاوية بينما الجثث في كل مكان، أسمع خرير الدماء الجارية تجاه الميدان تلبط في الجثث والأشلاء..
أصل إلى الميدان المضاء بالكامل، أتأمل النصب المعدني العملاق للنسر الغاضب، منتصباً في منتصف الميدان، تخترق رأسه السماء وتحديقته الغاضبة موجّهة إلى الفراغ، بينما يفترش الميدان حوله من كل اتجاه: خليط من الجثث والأعلام واللافتات، أخطو بين الجثث، أصل إلى حافة النصب الدائرية، تتموج حولها الدماء في خرير متصل من كل الشوارع المؤدية إلى الميدان، تتجمع في بركة دائرية كبيرة، من بعيد، عند أطراف الميدان، أرى آخرين يتخطون الجثث في وجل، يقتربون، نجلس متفرقين حول حافة النصب، قليلاً ونتمدد على الأسفلت الغارق في الدمّ، وننام...



نستيقظ على الجلبة، ننهض في ريبة، نجدهم حولنا، واقفين يتأملوننا بعيون خاوية، يرتدون أزياء بيضاء ناصعة، ممكسين بالمكانس والجرادل، تحتشد خلفهم الكاميرات وفرق التصوير، ننزاح إلى الأطراف، فينهمكون في العمل، مبتسمين وجادّين، ينظفون الميدان تماماً، يلمعون النصب وحافته الواسعة بعناية، يغادرون، فنعود مرة أخرى، قليلين، إلى منتصف الميدان الخاوي.


15 comments:

Anonymous said...

ايه يا دكترة صلي ع النبي في قلبك أمال ! ايه الرعب ده ؟ لعلمك أنا عندي احساس ان الاحتفال هيبقي حلو ان شاء الله "ويمكرون و يمكر الله والله خير الماكرين"

Anonymous said...

ايه يا دكترة صلي ع النبي في قلبك أمال ! ايه الرعب ده ؟ لعلمك أنا عندي احساس ان الاحتفال هيبقي حلو ان شاء الله "ويمكرون و يمكر الله والله خير الماكرين"

king abdaoe said...

مشكوووووووووووووووووووووووور
وارجو ان تقوم بزارة مدونتى المتواضعه





مزيكا4ماتش

صحة أونلاين said...

مقال رااااااائع .. تسلم يمينك ..

Entrümpelung wien said...

Dank den Themen .... Ich hoffe, mehr von den Themen

Umzug Wien said...

Vielen Dank .. Und ich hoffe, Sie Mved Entwicklung und Schreiben von verschiedenen Themen :)

Umzug Wien said...

Vielen Dank .. Und ich hoffe, Sie Mved Entwicklung und Schreiben von verschiedenen Themen :)

entrümpelung wien said...

Vielen Dank ... Wo neue Themen?

Entrümpelung wien said...

شكرا على موضوعاتكم ..و دائما موفقين

Wohnungsräumung wien said...

تسلم ايديك على الموضوع الممتاز
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wein

ريوبى said...

موضوع ممتاز
ryobi

Umzug said...

بسم الله الرحمن الرحيم .. لا اله الا الله
Umzug - Umzug wien

Umzug said...

بسم الله الرحمن الرحيم .. لا اله الا الله
Umzug - Umzug wien

منتدى ماكينات said...

منتدى ماكينات

light-elrahman.com/ said...

شركة مكافحة حشرات براس تنورة
شركة مكافحة حشرات بسيهات وبعنك
شركة تنظيف براس تنورة
شركة ضي الرحمن للتنظيف
شركة تنظيف مجالس بالدمام
شركة تنظيف مجالس بالخبر