26 July 2009

غفوة مندوب المبيعات











الموبايل إلى جوار المفاتيح
إلى جوار الشجرة
على الأرض...
هذه هي الحديقة
جزيرة مفترق الطرق الصغيرة
قطعة النسيان الصلدة
وسط ذاكرة الأسفلت السائلة الوحشية ..
تمدد الآن..
آخر قطعة خضراء على بعد آلاف الأميال..


سيتأمل المارون في صمت
مندوب المبيعات
الذي استلقى تحت الشمس على الجزيرة الوسطى
يتأملون بفزع مبهم
رابطة عنقه المحلولة قليلا
أوراقه المبعثرة على العشب
و الوقت الذي يتسرب من هاتفه
و الذي دار يلملمه في المدينة من الصباح


لكنهم لن يقتربوا منه
النائمَ في سكينة مفاجئة
ولا يعرف أنه الآن يتمرغ في أحضان مسخ
من العشب الصناعي الرطب اللامع
و شجرة مفزوعة تكز على أسنانها في ألم
و تشد نفسها لأعلى..


ينتظره العميل
الذي يقضم أظافره في قلق
ينتظره المدير الذي يتململ من الضيق
تنتظره مندوبة مبيعات نحيلة
تقبض بقسوة على موبايل نحيل
لكنه نام
نوما عميقا
كبئر ريفية دفيئة
تمدد بطول جسده
فاتحا فمه فاردا ذراعيه
نام بشراهة
و يحلم الآن بالحدائق..



19 July 2009

أنا شفت أفلام أحلى من دي بكتير


ماذا يعني أن يُكتب في بداية فيلم " 1000 مبروك " أن الفيلم مستوحى من أسطورة سيزيفيوس بدلا من سيزيف ؟
ماذا يعني أن يكون كاتب سيناريو الفيلم التعبان ملّة شخصين : محمد دياب و كذلك أخوه خالد دياب ؟
ماذا يعني أن يكون إعلان الفيلم الشهير بالتريلر أفضل من الفيلم نفسه ؟
ماذا يعني أن يقدم أحمد حلمي مواعظ و أماثل في نهاية الفيلم ؟
ماذا يعني أن يعبّر الإبن في الفيلم بتضامنه مع مرض أمه و احتمالية فقدانها لشعرها في علاج السرطان بحلاقة شعره على الزيرو ؟
ماذا يعني أن الأم عندما تحتاج إلى عقار الترامادول تذهب لشراؤه من "تجار مخدرات" في القلعة بدلا من أقرب صيدلية و خمسة جنيه في جيب الصيدلي أو مكالمة تليفون لأقرب طبيب معرفة ؟
ماذا يعني أن تحادث الأخت صديقها عبر الإنترنت من غرفة أخيها العصبي و العنيف باستخدام الكاميرا بحجة أنه في الحمام ؟
ماذا يعني أصلا أن نرى الفيديو شات يتم عبر برنامج ويندوز ميديا بلاير ؟
ماذا يعني أن يظل العريس حتى الساعة 12 ليلا عدة مرات بعيدا عن فرحه المنتظر جالسا مع صديقه في الكوفي شوب دون أن يبدو على صديقه أي استغراب او قلق ؟
ماذا يعني أن البطل لم يحاول الإتصال بحبيبته و و مزّته و زوجة المستقبل ليحكي لها وقائع وفياته العجيبة ولو مرة واحدة بدلا من صديقه طوال الفيلم ؟
ماذا يعني اصرار أحمد حلمي على تقديم "صعبانيات كوميدية" مثل آسف على الإزعاج و 1000 مبروك ؟

01 July 2009

آساتيكا أذا أوبّس..







مايكل جاكسون, أوك ..
أنا أحد الذين فاجئهم الخبر, و صاحبت المفاجأة حسرة عميقة على الزمن الذي بدأ يفوت, شعرت و أنا أقرأ الخبر في ميكروباص "إمبابة_ وحدة" أنني بدأت أكبر و أن الزمن فعلا يمر و أنه قد جاء الوقت الذي أرى فيه رموز زمني الكبرى تتناقص بالتدريج,المهم أنني لم أكن من سمّيعة مايكل, رغم حضور اسمه كأسطورة هائلة إلى الحد الذي كانت تصلني معه التأثرات الشعبية المشوهّة بأغانيه مثل :
"أساتيكا أذا أوبّس.."
و كذلك "إيدي إيدي واكِن "
وهو ما كان يردده الشباب في شارع موسى بن نصير , ,واكتشفت لاحقا أنهم كانوا يعنون بهما أغنية مايكل : سموذ كريمينال
أو " سوززي كاتش نمبَح.. "و التي لم أعرف إلى الآن أي أغاني مايكل كانوا يقصدون
كذلك موسيقى: بلاك أور وايت ,التي كانت تصادفني كثيرا أو أسمع الزملاء سواء في الكلية أو في النادي يغنونها متأثرين بالكليب الذي تتعاقب فيه الأعراق البشرية على الشاشة..
في الكلية استمعت في سيارة صديق إلى : أنبريكابل, واستمتعت بها جدا في لحظة خلو بال من أي اعتبارات أخرى أو أفكار مسبقة , أغنية في مسجل سيارة صديق , لم يكن هناك ما ينسب الموقف إليّ بأي شكل, في وقت كنت فيه مهتما جدا بتحديد مواقفي و تقييمها بشكل دقيق.
أذكر أنني _أيام ثانوي تقريبا_ بينما كنت أجلس مع "عمرو " أمام التلفزيون أن عرضت أغنية "إيرث " فحوّلت القناة, عمرو طلب مني أن أعود مرة أخرى إلى الأغنية لأنه يحبها كثيرا, فعل ذلك في الوقت الذي حوّلت فيه القناة قبل أن يفكر أنني شاب سيس يستمتع بأغاني السيس " مايكل جاكسون "
كانت أيام والله , باي باي مايكل