30 May 2008

FaCe bOOk







المكان اللي فيه حتقدر للمرة التانية
تبني نفسك من جديد
طوبة فوق طوبة , و تختار أماكن الشبابيك و عرض السلالم
فرصة تانية حتكون فيها إتعلمت كويس
من مرة أولى
اتبنت بشكل عفوي تماما
و بأخطاء غير قابلة للاستبدال
أخطاء خلاص..
اتشكلت على هيئة طوب أحمر , التحم تماما مع الأعمدة
و نزل عليهم ورق حائط..





حتبتسم في الصورة..
حتختار عيد ميلاد
حتعلن إنك " في علاقة "
حتعلّق صورة توم هانكس و جوليا روبرتس
حتقول للجميع :
أنا بروح سيلانترو
و حتسافر شرم الشيخ في أقرب وقت
عشان تملى ألبوم الصور


مش حينفع يفضل في الألبوم
صور زي اللي عند أي حد
ده أسوأ شئ ممكن يحصل
لذاكرة متوّصلة بالكيبورد
ذاكرة كاملة من الصلصال



face bookالـ
حيضخم حسك الفني
بشكل مبالغ فيه
حتشتغل زي النحات الدقيق
في إيده مطرقة أدق
بيصنع على هيئته
و من الذاكرة ..
معبوده المطلق
على البروفايل


face bookعلى الـ
الحزن عارض
الحزن شيك
و مفيش مساحات للنقص
النقص صفر في لغات البرمجة..
النقص غير مرئي
كل الخانات متاحة بس للتطبيقات اللازمة
لمجتمع الآلهة السعيدة
في دهب و شرم وبينوز و سيلانترو و ساقية و ديوان و حفلات التخرج و الخطوبة و السفر و الرجوع..
و قدامك على الشاشة الزرار العريض :
انضم
و هات معاك 20 من أصحابك


بعد ما تنتهي من النحت
حتحب المبتسم في الصورة
حتدخل معاه "في علاقة " بشكل عنيف عنيفة
wallتبعت له رسايل و هدايا و تكلمه على الـ
حتحميه من التراكم , بالتراكم
طبقات جديدة من الأصحاب و الصور
تحوله لكائن جديد تماما
تغيرله إختياراته البسيطة
و تبنيه تاني و تالت و مالانهاية..
حتتبادل معاه الأماكن
رايح جاي خلال الشاشة
يقرر إنك تروح حفلة النهاردة بالليل
و تقرر إنه كان سعيد إمبارح في الكافيه
تختارله طريقة مميزة في التعليق على الصور
و يختارلك مزاجك كل يوم الصبح
تقرر إنك زهقت
و عايز تقرر بحرية و لوحدك كل شئ
تدوس زرار الخروج و تفتح الباب..
تخبط بعنف في الشاشة




______________
نشرت في الدستور



27 May 2008

يا راجل ؟








منذ زمن و أنا أريد أن أقول بطريقة ما أو بأخرى بأنني في حياتي لم أستمتع بمشهد واحد ليوسف شاهين..
ولا فيلم واحد يوحد ربنا للرجل أحسست بعده أنني رأيت عملا هاما أو حقيقيا , لا لسبب , و لكن لأني فعلا لا أبلع لغته السينمائية على الأطلاق , القائمة في نظري على مشهدية ضخمة و أسلوب حوار تكنيكي فحت , يشوّه أي فنية يحاول شاهين أن يمررها خلال الصورة ..
مؤخرا فقط قرأت له حوارات و سمعته مرة واحدة يتحدث في التليفزيون فعرفت أنه يتحدث بفنية و جرأة أفضل كثيرا من إخراجه , ناهيك عن إعجابي الحقيقي بقدرته على إحداث الضجة و التركيز على مشروعه و بناء كاريزما فنية معيّنة
إنما شاهين يقدم سينما رديئة فعلا , أفلامه كلها أشعر أمامها بنوع من الكآبة..نوع من الضحالة كأن الفيلم كله يدور على سطح كسرولة مسطحة تمسك مقبضها في يدك , و إن أراد الإشارة للعمق تجاه شئ ما.. فإنه يشير بعصبية..يلوح برأسه و عينه و ذراعه و خصره و قدميه حتى تفقد تركيزك كله في متابعة الآداء المفتعل لممثليه
أماعن السيناريو , فيمكنك الإعتماد على منهج ثابت لفك شفرته , ثلاثة أرباعه يتم على طريقة : ياراجل ؟
بالضبط كأن يخبرك صديقك أنه مشغول الآن جدا في العمل بينما تعلم أنه ينتظر حبيبته مثلا أو أي شئ آخر غير العمل فتقول له بهدوء وبصوت موزون النبرة و أنت تثبت عينيك في عينيه : ياراجل

تمرين على ما سبق :

جرب تكنيك يا راجل الذي سبق شرحه على كل العبارات التالية

محسن : أنا قررت أسافر
حمدية : حتروح فين ؟
بلجيكا
ليه؟
بحب الحريم هناك
مش حترجع
إحتمال

تشبّ حمدية و تسند على كرسي أمامها و تمط جسمها بقوة كأنها تلاحق بجذعها فقط محسن الذي خرج من الغرفة حاملا حقيبته :
ملعون أبوك..روح..روح لحريم بلجيكا..سافر...متجيش إلا لما أموت


الأثقل بشكل حقيقي هو حضور يوسف شاهين الثابت في كل مشهد من أفلامه , لقطة بلقطة , بنفس طريقة أدائه , بنفس أسلوبه في تقطيع العبارات, بنفس إنفعالات وجهه ,كأنه هو الذي يتحدث من وراء يسرا و عمرو عبد الجليل و هاني سلامة و خالد نبوي و ليلى علوي و محمد منير..إلخ
بينما يكتفون هم فقط بالتلويح , و أيضا على طريقة شاهين الخاصة في فعل ذلك..
أعرف أن يوسف شاهين نرجسي بشكل واضح
لكن أن ينتج سلسلة طويلة من الأفلام يقوم فيها جميعا بكل الأدوار فذلك شئ مثير للدهشة
فكرت الآن في استثناء فيلم الأرض من أجل خاطر : الأرض لو عطشانة
المشهد المقدس و العنيف
لكن على كل حال أنا الآن ارتحت كثيرا بعد أن قلت رأيي في الراجل
جدير بالذكر أن ناصر عبد الرحمن كاتب فيلمه الأخير هي فوضى , الذي كان يسكن في أرض الجمعية في شارع ملاصق لشارعنا , فجعني هو الآخر حين قال بفم ملآن : إن فيلم هي فوضى ليس به أي رموز على الأطلاق و الحكاية كلها قصة حب أمين شرطى لوزة بلدي في منطقته..
يقول عبد الرحمن ذلك في الوقت الذي لو صرّح فيه فني الإضاءة في الفيلم أو عامل الكلاكيت بأنه كان يرمز في الفيلم إلى رمز مهم جدا في الهيصة الحاصلة لصدقت عن طيب خاطر..
ثم يضيف عبد الرحمن بأنه يكتب من أجل الهيرو , و حين سئل على الهواء عن ماهية الهيرو صرح عبد الرحمن :
الهيرو ده يعني شخصية تراجيدية...اللي بيتحدى المصاعب و الأخطار عشان يوصل لحبيبته
فإذا كان يسري نصر الله قد سبق و صنع من سيناريو لناصر عبد الرحمن فيلم كالمدينة , الذي أثق الآن أن ناصر لم يكن يقصد أبعد من قصة شاب برضه كان بيحب الوزة البلدي اللي في منطقته , فإن يوسف شاهين في هي فوضى حقق لناصر عبد الرحمن كل آماله في السيناريو الخاص به بشكل معكوس تماما
قام شاهين بحشو السيناريو بجميع أنواع الرموز حتى لم يعد هناك أي مساحة لرمز صغنتوت إضافي في الفيلم مما أحال الفيلم من فرط رمزيته إلى فعلا قصة أمين شرطة كان بيحب الوزة البلدي اللي في منطقته
طبعا كل هذا كوم و خطيئته الفادحة " خالد يوسف " كوم تاني..وهو ما لا يحتاج إلى أي شرح أو تبرير إضافي لضيقي الشخصي من ذائقة شاهين الفنية ..


23 May 2008

هز كتاف












بدأ الأمر تحديدا حين كان الشاعر أحمد الطبّاخ يجري حوارا مع صحفي في أخبار الأدب فسأله عن رأيه في سيد شنّاوي , و أجاب الطبّاخ على الفور : سيد ده روائي عـَ*ص.. , لم يتخيل الطباخ مطلقا ما يمكن أن يترتب على حكم سريع كهذا , لم يفكر أصلا في إحتمالية نشره ليفكر فيما يترتب عليه , لكن ما حدث أن الصحفي اللئيم أصر على نشر العبارة بالضبط كما قالها الطباخ , تحايل على الديسك في المجلة بأن تأخر في إرسال الحوار ثم اتصل بمسئول الديسك يخبره أنه مريض للغاية و لكنه سيرسل المقالة قبل طباعة العدد القادم بأي شكل كان , و لثقة ما يحتفظ بها بتاع الديسك للصحفي , فقد استلم الحوار الذي أرسله الصحفي في الدقائق الأخيرة من هنا و سلمه للطبع من هنا , و هكذا و في اليوم التالي كان الجميع يتحدثون عن حوار أحمد الطباخ و رأيه التاريخي في شناوي..بعدها و خلال مدة تافهة انفجرت الأمور على نحو متصاعد و متفرق و غرائبي...كأنها ثعبان تم تقطيعه إلى عشرات الأجزاء , نبت لكل منها رأس و ذيل ثم انطلقت كل في اتجاه..
شنّاوي كان على التكعيبة حين بلغه الأمر , شرب شايا بالحليب ثم سيجارة ثم شايا بالحليب ثم سيجارة ثانية ثم تناول العدد الذي كان أمامه منذ ساعة على الطاولة و فتحه على الفور على صفحة الحوار كمن يبتلع كأسا كاملا على بق واحد..
وحتى هذه اللحظة لم يعرف أحد إن كان هذا فعلا رأي الطباخ في الشناوي , أم أنه كان يمزح و حسب أم يحاول إقناع الصحفي أنه هو الآخر شخص طبيعي بسيط و أريحي التعامل رغم جائزة دبي التي ربحها منذ شهور, و لأن كثيرين كانوا قد توقعوا مصادرة العدد أو بيان شجب جماعي من الروائيين على أقل تقدير , فعندما لم يحدث أي شئ لمدة أسبوعين كاملين _ سارت خلالهما الحياة كأن شيئا لم يكن _ انتاب الجميع نوعا من القلق المضمر, الكل يعرف أن حجم الإبتسامات المتبادلة في وسط كهذا هو كل شئ , خاصة و أن الحوار تم إجراؤه كاملا على مقهى قريب من التكعيبة...لا في مقر الجريدة مثلا أو في مكان مغلق , صّرح " أُسّ " _ نادل الألفية _: يمكن دائما التعبير عن هؤلاء بإبتسامة واسعة ثابتة لمدة 4 ساعات فوق طاولة معدنية من طاولات التكعيبة , كل اللي بيقعدوا على التكعيبة أصلا تحس إنهم مسجلين خطر مستنيين حد فيهم يقوم يزعق و كلهم حيقوموا حيلبسوا بعض الترابيزات...
و على أية حال , و في اليوم الأول بعد الأسبوعين , كان رد شناوي مدويا...أحمد الطباخ كان قد إنتهى لتوه من جلسة مع الأصدقاء ...قام منتشيا لسبب ما و قرر أن يسير وحيدا في شارع شامبليون...فجأة و شعر بمثانته تضغط على أعصابه بشكل عنيف فأدار ظهره للشارع فوق الرصيف و فكّ أزمته على سور القصر المهجور هناك..كان شنّاوي يرى كل ذلك من موقعه على قهوة عم حسن , قام بهدوء و سار لأول الشارع ثم عاد...كان بيده كتاب اشتراه للتو من ميريت , , فتحه بأنامله بحركة خفية وهو لايزال في يده , تحسس حافة الورق الحادة , تخير صفحة وسطى يمكن التعويل على حدتها المفردة و بينما كان الطبّاخ يرفع بنطلونه اندفع الشناوي خلفه وهو يجري , و في لحظة شد بنطال الطباخ و مرر الورقة كالسهم على مؤخرته..صرخ الطباخ والتفت بسرعة ليرى شبحا ينعطف في أول فتحة ...رفع بنطلونه وهو يتأوه في خفوت ..جلس على الأرض و بكى قليلا..ثم قام و روّح وهو يعرج عرجا خفيفا..

أسبوع و كان الطباخ و شناوي جالسين على التكعيبة , يشربان كولا و عنّاب و كل منهما يحاول أن يتناسى ما حدث , كتب شنّاوي ردا على الطباخ نشروه في أخبار الأدب , ردا مهذبا خايب و مخنث , يستند فيه إلى كل ما يمكن الحديث عنه بشأن الأخلاق و أخلاقيات الأدباء , لكن كل من قرأه كان قد عرف ما حدث للطباخ , يحكي "علاء رافع " القاص الشاب أن الشنّاوي حكى له القصة كاملة و اتفقا على أن تصل للجميع دون استثناء , يقول " علاء " : تاني يوم نزلت وسط البلد و حكيت الموضوع لطوب الأرض بس كنت بقول إني مش متأكد إذا كان شنّاوي اللي عملها في الطبّاخ ولا لأ ...و طبعا الرصاص اللي مايصبش يدوش..و أنا شناوي زمايل في ندوة "حمدون " من سنين و اللي بقوله أكيد أنا متأكد منه..., بعدها فعلا كان الشناوي يسير في وسط البلد كالملك على يمينه " رافع " و على يساره الصحفي " حمادة نبيل " , الأخير كان أول من نشر خبر فوز شنّاوي من سنة بجائزة الساقية , لذلك تم ضمه سريعا لشلة "حمدون "..و رغم ذلك ظل الجميع يحلفون ببلاغة الطبّاخ...الشناوي ده روائي عـ*ص..وهو تقريبا ما ظل يعاني منه الشنّاوي إلى نهاية حياته...

بعيدا عن كل ذلك بقى , فوجئ الجميع بعصابة تداهم زهرة البستان , يحكي بعض من كانوا هناك و نجوا من المذبحة أنهم كانوا يحملون الكرسي بمن عليه ثم يطوحونه على إمتداد الذراع , إلى أن وصلوا إلى علاء رافع و سلامة إبراهيم اللذين كانا قد تجمدا تماما , يحدقان في البلطجية بعيون واسعة و مباسم الشيشة على أفواههم , قليلا و تم سحلهما إلى شارع طلعت حرب..طبعا فكر الجميع في أحمد الطبّاخ الذي ولول يومها على التكعيبة و هو يقسم أنه لا علاقة له بما حدث , إلى أن ظهر السبب الحقيقي وهو أن سلامة وقف فجأة في البستان و أشار إلى سلموني _ شاعر نثر _ : على فكرة يا سلموني...إنت مش مهم خالص.. , انتفض السلموني و هدده فما كان من سلامة إلا أن أشار له إشارة بذيئة وهو يقول : مابقاش إلا بتوع النثر كمان.., و سلامة شاعر فصحى تفعيلة عتيد و عمودي أحيانا , طيب ماذا كان ذنب علاء رافع المسكين...محدش عارف..لكنه على ما يبدو كان وش نحس تام الجهامة , ذلك أنهم وجدوه مرة أخرى في ميدان طلعت حرب , معلقا على التمثال بعين مفقوءة و ملابس ممزقة و محفور على جبهته بمطواة أو ما شابه حرف k ...
أما ما حدث في ساقية فهو أن " شادية " كانت تحيي أمسيتها الشعرية , و على مايبدو كانت ترتدي نفس قميص النوم أو فستان السهرة أو أيا كان الذي ترتديه و تظهر به دائما بالحجم الطبيعي في صورها الكبيرة على الإنترنت , فاستفز ذلك " كمال الخواجة " , الناقد الشاب , و الذي كان ينتظر دون شك فرصة كهذي لترسيخ شجاعته الأدبية و صوته الحر فقام على الفور بعد انتهاء القصيدة الأولى وهو يغمز بعينه و يصيح : مش كفاية بقى ولا إيه...هه...مش كفاية ولا إيه .. , كان يغمز صراحة ً في اتجاه الشاعر الأصلع المشهور "طلعت البرنس " الجالس على يمين طاولة الإلقاء العريضة استعدادا لمناقشة الشاعرة , صرخ الشاعر الكبير و سبّه و هاج و طرده من الندوة فعافر " الخواجة " مع الأمن وهو يلوح بيده المضمومة بإشارة ذات مغزى و هو لا يزال يصرخ : طيب مش كفاية يعني...مش كفاية ؟., ..."شادية " انهارت و غادرت الندوة بعدها بدقائق , عاد خلالها الخواجة بصحبة عدد كبير من شعراء العامية \تفعيلة , يتقدمهم خالد عبد القادر _ سفاح تسلسلي في الأصل _ حائز على جوائز عدّة , يحمل في يده مطواة قرن غزال و على كتفه جنزير دراجة حديثة و سفلتوا المكان بالأرض.."محمد فرّان " _ قاص و روائي _ كان شاهدا حين وقف خالد على المنصة و هو يلوح بقرن الغزال بينما يجوس رفاقه في ساقية بالعصيان إن : اللي ما شافش رافع وهو بيترفع...يشوف الساقية وهي بتتسفلت...
و بذلك انكشف السر , أكمل البازل الناقص "علي زنجي " _مترجم و سائق تاكسي _حين حكى أن خالد أخبره في ساعة صفا على قهوة عم حسن أنه هو من فعلها بعلاء رافع ...فخالد الذي كان في طريقه إلى البيت في إمبابة تذكر فجأة أنه يقرب لأحمد الطبّاخ من بعيد..و رغم أنه لم يكن هناك أي دليل أصلا على ذلك..فقد أوجعته الفكرة...أن يهان قريب له كما حدث للطباخ بعلامة على مؤخرته و يتم التشنيع له كما حدث..فار الدم في عروقه و على الفور عاد إلى زهرة البستان فوجد علاء رافع لا يزال نصفه الأيسرفي الجبس سهرانا لوحده تماما يشرب معسل تفاح و يتأوه بين نفس و آخر فهجم عليه و سحله ورائه من ياقة القميص , مزق ملابسه و علّم عليه في الجبهة بعلامة خالد المميزة و الشهيرة...k
في مكان بعيد تماما , كان عماد دربالة _عامية نثر _متكوّرا خلف تويوتا بيضا ميكروباص يراقب قهوة الندوة الثقافية خلال الشبابيك , كان ينتظر "بهاء القرد" _ فصحى نثر _ الذي وشى به لدى الهيئة العامة لقصور الثقافة بأن ديوانه الذي قدمه أخيرا للمسابقة تم نشره قبلا وهو ما يخالف لائحة المسابقة, كان ذلك منذ كام شهر , و ما إن ظهر "بهاء" و جلس وسط رفاقه و طلب تفاحة و مبسم حتى وثب عماد إلى منتصف المشهد فاتحا مطواته وهو يصرخ : قـَبـّل يا بن المتـ**كة...قـَـبّل..., و على الفور كان بهاء على أول الشارع و وراءه عماد...ما يشبه ذلك حدث حين تقابل "كريم الباشا "_ الروائي و الصحفي _ مع " فؤاد جمعية "_بتاع كلّه _ في شارع قصر النيل...اشتبكا على الفور بالأيدي و تمرمغا على الأسفلت في عراك عنيف ..كان من يقف في نافذة ميريت يمكنه أن يشاهد كريم بوضوح في منتصف الشارع الخاوي تماما وهو راكب على فؤاد ويلكمه بعنف بينما ينشب فؤاد أصابعه العشرة في عيني كريم...فؤاد تقريبا كان قد تحدث في ندوة رواية كريم الأخيرة "بلاي ستيشن" و خبّط جدا حين أخبر الجميع قبل أن يرحل بهدوء من الندوة : الرواية دي نجسة ..., و على ما يبدو لم ينسها له كريم الذي أوجعه أنه أول من قدم جمعية للحياة الثقافية..
لم يتوقع أحد أبدا أن تصل الأمور إلى هذا الحد , لدرجة أن "سعيد إسكندر " _روائي مؤدب _ بينما كان على التكعيبة مع مجموعة من الأدباء يتحدثون عن قصته الأخيرة في أخبار الأدب و يثنون عليها بحفاوة , توتر اسكندر جدا كعادته في تلقي المديح ثم انفجر الولد فجأة ودون أي سبب واضح : اللي حيقرب مني حطلع ديك أمه....حطلع ديك أمه.., و دفن وجهه بين كفيه وهو يرتجف من البكاء , فالتف حوله الناس يطبطون عليه و يقدمون له زجاجة البيبسي التي لم يشربها إلى أن فوجئ الجميع بخالد عبد القادر يقترب ببطء يسير ورائه كلب التكعيبة الأسود الشهير " رمزي شاعر عامية " يهز ذيله برتابة ,قال خالد بهدوء وهو يشعل سيجارة على جانب فمه : حد عمل للواد ده حاجة ؟ , فنفوا جميعا في صوت واحد أن يكون أحدهم مس إسكندر بسوء , سحب خالد كرسيا و جلس فتحرك الجميع, سعل و قال لإسكندر بنبرة ثابتة : كنت بتعيط ليه ياض, رفع إسكندر رأسه إلى خالد , أكمل خالد :هما كلمتين..قلبك ميت..كمل كتابة...حتعمل فيها هاني سلامة يبقى تقضيها فن تشكيلي أحسن....هز " رمزي شاعر عامية " ذيله مرتين مؤمنا على كلام خالد الذي قام و ربت على كتف إسكندر و مضى..

بعدها اندلع الجميع في الصحف و الإصدارات الأدبية على نحو غير مسبوق , محمد فرّان يصرّح أن سلموني فعلا مش مهم خالص , سلموني يعلق في مانشيت صحفة أولى : أمك يا فرّان , الطبّاخ : كل روايات الجيل القديم كانت روايات مخنثة أصلا , الجيل القديم : لا إنت اللي دكر ياض.. ,الخواجة : يا شادية حقول لأبوكي... , البرنس: أيوه..أنا اللي بكتب القصايد لشادية...ميتين أهلك يا خواجة ,على حسني : مكانة الشعر العزيزة في مأزق بسبب أولاد الو*خة بتوع النثر زي بهاء القرد , بهاء القرد : عزيزة دي تبقى خالتك يا حسني , كل هذا و الصحفيون مستمتعون تماما بالرواج الأدبي الحاصل بعد قفزة تاريخية كهذي في حرية الصحافة الأدبية و المبيعات ..
المدهش هو عودة المقالات النقدية العنيفة و المعارك الأدبية الطاحنة للطفو كجثث حيتان ضخمة كانت راقدة طوال الوقت تحت على قاع النيل , صار من النادر قراءة مقال واحد يثني على أي عمل أدبي , شيئا كهذا كان يحدث كل أربعة أو خمسة أعداد من الإصدارة الأدبية , تكتظ خلالها صفحاتها بكافة أشكال المقالات النقدية الحادة و العدوانية التي لا ترحم أدق أشكال الردائة الفنية , أدق تفاصيل الضعف الفني..
أما الصحفي الشيطان الذي فجّرالأحداث فظل يتحسس الأخبار بقلق , شنّاوي كان حكيما ليتركه يتعظ من مؤخرة الطبّاخ المجروحة , أيضا شنّاوي بعد أن وصله ما حدث لرافع , و أن "حمادة نبيل " صار رفيق خالد المطيع أرسل له شناوي مع " "تهتة " بتاع السندويتشات قصاصة صغيرة تسلمها حمادة بقلق في السر و أستأذن خالد و ذهب ليقرأها في مبولة التكعيبة : لا تُكـَـسْكِسْ...و إن منحوك الذهب...
كل هذا بينما كان حمدون هناك , يثأر أخيرا لروّاد ندوته , اتجهت عصابته أولا إلى دار ميريت , كان يعلم أن "كريم الباشا " يسهر هناك ..." كريم " أنتيم خالد عبد القادر, فاحتجزوه هناك و أرسلوا لـ " خالد " أن أحضر حالا و إلا لن ندع في مؤخرة كريم خلية سليمة.."كريم " كان قد كتب مقالة انتقد فيها بضراوة الحفاوة المبالغ فيها تجاه رواية "حمدون " الأخيرة التي اعتبرها كريم " تهتهة " و "تصابي " يحاول بهما الأديب العتيق اللحاق بركب الرواية الحديثة..كانت فرصة سانحة لحمدون كي ينتقم دون أن يبدو ذلك شخصيا , لكن خالد لم يأتِ..لأنه كان قد قام بدوره بعد "حمادة نبيل " إلى المبولة , كان يدندن: فكّر بغيرك...و أنت تعد فطورك...لا تنس قوت الحـمام.., و هوت على رأس خالد فازة شيشة من الخلف , تحطمت و دكت رأسه في الحائط...أطلق حمادة نبيل بعدها ساقيه للرياح , حمادة الذي لم يتوقع أحد أنه مؤسس جروب محبي "شادية " على الفايس بوك ولكن اكتشفنا كلنا ذلك لاحقا...بالطبع حمدون كان قد بدأ تمرير الكتب ورقة ورقة على مؤخرة كريم...إلى أن عاد رسوله يخبره بما شاهده في التكعيبة فور وصوله إلى هناك...أكيد يعرف الجميع ما حدث بعد ذلك لنبيل...و أين تحديدا كان يوجد حرفا الـ k الكبيرين بعد تعافي خالد و عودته لوسط البلد , ما ظل غامضا هو لماذا لم يقرب خالد "سيد الشناوي " بأي سوء..يدور الأمر و يكتشف الجميع أن خالد كان سهرانا مع الصحفي إياه ليلة الحوار و هو الذي اقترح عليه وهو يسعل بالدخان أن ينشر الحوار كما هو , و بدافع تأنيب الضمير تجاه شنّاوي قرر أن يتجنبه...وهو ما يثبت , رغم كل شئ , أن الأدب أخلاق مش هز كتاف..


بس



21 May 2008

عن خضرة الشريفة



منذ فترة و أنا أسمع آراء عن تسليع " التدوين " أو "إستغلاله " بعد صدور مدونات الشروق و رواجها الضخم , و نفس الآراء أقرأها و أسمعها بكثافة قرب صدور كتابين آخرين كل منهما عبارة عن مجموعة منتقاة من التدوينات , تم إختيارها وفقا لمعايير تهم أصحاب الفكرة التي ليست بالقديمة ولا بالجديدة المفاجئة , على كل حال , كل ما أريد قوله : هو و ماله ؟ , دار مثل دار الشروق لم تعد قرائها مثلا بترويج ثقافة اليوتوبيا و تسخير كل طاقتها لنشر الأدب المهمّش و المضاد , و بالتالي ليس هناك ما يمكننا أن نحاكم به دار نشر تريد أن تكسب عن طريق نشر " الرائج " و "المطلوب "..
الإستغلال التجاري ليس فاحشة و العياذ بالله , حتى دور النشر الثورية و النظيفة مهتمة جدا بتسليع لن نقول كل بل هامش من المبادئ و إستغلالها تجاريا للحصول على ربح يمكنها من الإستمرار في الثورية.., النشر للشباب , النشر الجديد , النشر النظيف , النشر غير التقليدي..ليس من المنطقي مهاجمة دار نشر مهتمة بنشر أعمال عن الثقافة الإسلامية و الأقليات المسلمة و تغطية الإسلام لأنها تقوم مثلا بتسليع الحوار الدائر أصلا عن صدام الحضارات , ليس من المنطقي أصلا التفكير أن على دار النشر أن تطبع لجمهورها دواوين حافظ إبراهيم بينما يتحدث الجميع عن كونديرا و كويلو لتجنب تسليع الضجة...هناك شئ إسمه المدونات الناس ممكن تشتري كتب عشان تشوفه , إطبع كتب مدونات, هذا ليس بالحقير و بالنبيل..الموضوع كله في رأيي : قيمة ما تطرحه لا موضوعه...ما الجديد في كتب عن التدوين و المدونات و المدونين..ما قيمة الكتب التي بصدد النشر..هذا ما يمكن الحديث بشأنه..لا أن هناك تسليع للتدوين و التدوين خلق حرا و نظيفا و مختونا , نزقا مثل دكر بري في البراري , أعتقد بالقياس فهناك تسليع للأحداث و الأفكار و البشر و السير التي وردت في دواوين وروايات كل الأدباء الذين لا يكتب الواحد فيهم و هو يبكي : للبشرية...للناس , أي أحد يفكر في جزء من مجهوده في مجده الشخصي أو " العائد " مما يمكن تقديمه على أنه فن , ..مثلا كتاب قد يصدر للمسيري عن " التحليل السوسيولوجي للتدوين " لن يتم التعليق عليه بتسليع التدوين أو إستغلاله رغم أنه لايمكن أبدا نفي إستغلال الدار لرواج التدوين لنشر كتاب كهذا لطلب الرزق الحلال, و إستغلال المسيري نفسه للحدث لتقديم خطابه التحليلي و برضه لطلب الرزق الحلال إلى جوار تثقيف الشعب...
أنا أحد الذين باعوا أنفسهم للشيطان و وافق على ضم أحد إبداعاته التدوينية الحرة لحظيرة التسليع , إمبارح كنت أجلس مع الأصدقاء أفكر فعلا في جدوى نشر تدوينات يمكن لأي أحد أن يوفر على نفسه التكلفة و قرائتها أون لاين أو طبعها بالبرينتر إن كان مزنوقا قوي في الإستحواذ الورقي , رأيي أنه لا قيمة فعلا لنشر تدوينات محضة إلا في نطاق ترويج المدونات لجيل طنط فهيمة و عمو عزيز اللي عايزين يعرفوا التدوين ده يعني إيه لإنهم لا يحبون قراءة المدونات على الكمبيوتر ولا يحبون قراءة المدونات ولا يحبون الكمبيوتر أصلا.. أو ربما للقراء الراغبين في الإستمتاع بتدوينات لطيفة في أي مكان بعيدا عن النت و بشكل شيك مش ورق مفرط و بتاع...فل قوي ...أنا أصلا من أنصار إن كل واحد في الدنيا دي عايز يعمل أي حاجة يتوكل على الله و يعملها..حتى لو بكرة الصبح قررت دار نشر تطبع بروفايلات الناس على الفايس بوك في كتاب مفيش مشاكل..ده ممكن يكون في أهمية نشر كتاب : عن التحليل السياسي للفايس بوك لروبرت فيسك..الأول ممكن يسلّع بروافايلي و كذلك الثاني , الفكرة ليست في الإستغلال قدر ما هو في قيمته ,ابتداءا من أستغلال كافة أشكال الضجة في الشعر و الرواية و القصة و صولا إلى السينما , ياعزيزي كلنا مستغلون..
أما عن تجربتي البنّاءة في الموضوع أنه عندما عرض علي أبو كمال ضم تدوينتي لكتاب عندما أسمع كلمة مدونة أتحسس مسدسي, وفّر علي السؤال بشرحه أنه سيكون هناك تعليق على التدوينات ..أعجبتني فكرة التعليق أو التحليل أو الكلام عن المنشور عموما.. و بذلك سلّع عزت أعز ما يملك...مدونته...خضرة الشريفة
...

14 May 2008

إستغماية






مثلا تم اكتشاف مرض جديد , مرض يمكن أن ينتقل من إنسان لآخر , ثم تحذيرك منه , تم تخويفك منه , تم الحديث عنه بشكل درامي..
أنت الأخر بدأت تفكر فيه بشكل درامي تماما , تفكر كأن المصابين به دائما "هناك " , بعيدا , لا يخرجون من إعلانات التليفزيون التي تحذرك من الإصابة و انتقال العدوى إلى دمك النقي...
أنت محمي..
أنت نظيف..
لكنك فجأة تكتشف أن جارك الذي تصافحه كل يوم مصاب بالمرض
و أن 90 % من المصابين بالمرض حولك لا يعرفون تلك المعلومة عن أنفسهم
فقط 10 % من المصابين وضعتهم الظروف في التجربة...
10 % فقط هم الذين يلعبون " الإستغماية " لكي يستمروا محميين , نظيفيين , في نظرك على الأقل..
على كل حال..
سواء كنتَ قد تعرضتَ لأي ظرف يضعك تحت مظلة المصابين , الذين اكتشفوا أو الذين لم يكتشفوا بعد
لا أريدك أن تدخل في الإستغماية...
أريدك أن تفكر أنني أعد نفسي من الآن لأقبلك كما قـُـدّر لك أن تكون
أصافحك و أسير معك في الطريق
هذا إن لم أكن أنا هذه المرة الذي أحتاج لقبولك
أنا أتحدث عن المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب HIV
الإيدز


هل صافحت من قبل مريض إيدز ؟
أنا فعلت منذ أيام..



صافــَحَوا :
شريف
أحمد
simply me
شقير
سارة
شمعي
سعاد : 1 _ 2
زينب _ السفير
د . بسمة
هاني
ماريان
عبد المنعم
عبد الرحمن
علي
أحمد
أحجيوج
حفصة
العشب
الدفتر خانة