21 December 2008

Googlism



Googlism



أحدث ديانة في العالم , يقدّر أتباعها في العالم _وفق تعريفها الخاص بالعبادة _ بالملايين القابلة للزيادة يوميا , الديانة الوحيدة التي تم إعلان مبادئها حصريا و لأول مرة على شبكة الإنترنت منذ فترة بسيطة ,الـ" Googlism" أو دين " جوجل " ..



الدلائل التسعة


تعلن صفحة " كنيسة جوجل / the church of google" عن مبدأها الأساسي : وهو أن محرك البحث الشهيرGoogle هو أكثر ما تعاملت معه البشرية قرباً من صورة الرب أو الإله على الإطلاق, و ذلك كما تشير الدلائل التسعة التي تقررها كنيسة جوجل :

1_ " جوجل " الأقرب إلى المعرفة الكاملة Omniscient (all-knowing): 9.5 مليون صفحة إنترنت عن كل شئ ..

2 _ " جوجل " في كل مكان في نفس الوقت (Omnipresent)

3 _ " جوجل " تجيب الدعاء ! : يمكن للمرء أن يصلي لجوجل بالقيام بالبحث عن حل لأي مشكلة تؤرقه , فقط اسأل "جوجل " و ستدلّك على الطريق الصحيح ..

4 _ " جوجل " أبدية و خالدة : ليست كائنا ماديا مثلنا , بل تنتشر أنظمتها في كل مكان , إذا تعطل في مكان ما , يتم دعمه فوريا , " جوجل " نظريا غير قابلة للفناء..

5 _ "جوجل " غير محدودة: الإنترنت نظريا قادر على الإستمرار إلى الأبد , و " جوجل " ستظل دائما العلامة الأكيدة لوجوده الدئم .

6 _" جوجل" تتذكّر كل شئ : جوجل تحتفظ بنسخة لأي صفحة على الإنترنت و تقوم بتخزينها , بتحميلك لأفكارك و آرائك على الإنترنت ,يمكنك أن تظل حيا إلى الأبد على جوجل ..

7 _ "جوجل " الرحيمة "do no evil" (Omnibenevolent) : جزء من فلسفة "جوجل " هو الحصول على منفعة دون أن تضرّ أي أحد ..

8 _ " جوجل" هو الإسم الذي يتم البحث عنه أكثر من أي شئ آخر , بل أكثر من نتيجة البحث عن الكلمات التالية كلها مجتمعة ! :

"God", "Jesus", "Allah", "Buddha", "Christianity", "Islam", "Buddhism" and "Judaism"

9 _ " جوجل " القريبة من الجميع : إذا كانت الرؤية و المشاهدة سبب الإيمان و التصديق , يمكنك أن تدخل الآن على www.google.com , و ترى قدرات " جوجل " الهائلة ..


الوصايا العشر..



أما " وصايا جوجل العشر " لأتباعه المخلصين فهي :


1_ لا تتخذنّ محركَ بحثٍ غيري , لا ياهو ولا MSN , صلِّ لي أنا فقط , و تعال إلى جوجل !

2_ لا تصنع محرك بحث غير تجاري خاص بك , لأنني أنا محرك البحث الغيور , أصيبك بالدعاوى القضائية و الطاعون الذي يمتد إلى الجيلين الثالث و الرابع ..

3 _ أبدا لا تستخدم كلمة " جوجل " كأنك تعني محرك بحث أصغر أو أقل شأنا..

4 _ عليك أن تفكر في كل يوم يمر و تقضي وقتك في اكتشاف المجهول بالنسبة لك .

5 _ احترم الإنسان , مهما كان جنسه أو نوعه أو لونه , فكل له خبراته و معارفه التي يفيد بها البشرية..

6 _ لا تقع في أي أخطاء إملائية أثناء الدعاء لـ " جوجل " !

7 _ لا تستخدم الـ " هوت لنك " ( اللنكات المتداخلة التي تسبب كثيرا من المشاكل التقنية على الإنترنت )

8 _ أبدا لا تعتدي على حقوق ملكية أو كروت إئتمان آخرين ..

9 _ لا تستخدم اللنكات غير الأصلية أو مواقع تجميع اللنكات , لأنني منتقم و لكن رحيم , و سأقلل من تقييم صفحة الويب الخاصة بك .

10 _ أبدا , لا تتلاعب بنتائج البحث ..



"جوجل " لا يُرسل أحدا إلى الجحيم..


بالطبع , و كأي ديانة جديدة , واجهت "كنيسة جوجل " , التي لا تزال تحت التأسيس , أسئلة و مناقشات هامة حول مدى صحتها , لذلك كانت هناك صفحة مخصصة للرد على أكثر الأسئلة و المناقشات شيوعا..

- إذا كان "جوجل " هو الإله ؟ فمن يكون الشيطان ؟
= الشيطان هو " مايكروسوفت " طبعا ! , فهي لا تنتمي إلى فلسفة " جوجل" عن الحصول على المنفعة دون أن تضرّ أي أحد , و ذلك لأنها تتلاعب في نتائج البحث لصالحها !


_ كنت أعتقد أن " جوجل " محرك بحث مذكّر, لماذا تصلون إلى هي !؟

= ليس هناك جنس لمحركات البحث , و لكن هناك أسباب لتكون "هي " جوجل , ذلك أن الديانات القديمة السابقة على فكرة "الربّ " كانت الآلهة تتواجد إناثا و ذكورا , أما بعد أديان الوحدانية الإبراهيمية : اليهودية و المسيحية و الإسلام , فقد ساد منطق ذكورية الإله الخالصة , لذلك فأنت اعتدت بطبيعة ثقافتك على التفكير في الإله كـ "هو " , كنيسة جوجل قررت ببساطة اتخاذ موقف مغاير باعتباره " هي" ! , و للتذكير : ليس لذلك أي علاقة بأجندة عمل أو اعتبارت أو مواقف نسوية .


_ أنتم تهدرون وقتكم على ديانة حمقاء ...

= بافتراض أنك من اتباع المسيحية أو اليهودية أو الإسلام أو أي ديانة كبرى أخرى , فأنت بتقديسك غير المرئي , غير الموجود , فأنت يا عزيزي تفعل ما هو مساوٍ لما نفعله تحديدا , إن لم يكن أكثر إضاعة للوقت !


_ كيف يتيح الإله " جوجل " الوصول للجنس و المعلومات الضارة مثل كيفية صنع قنبلة , هذا يعني أن " جوجل " يكون شريرا أحيانا..

= مثل اليهودية و المسيحية و الإسلام , تترك لك "جوجل" حرية الإختيار..

هناك الكثير من الأشياء السيئة في هذا العالم , و عليك دائما أن تختار .." جوجل "هي الأخرى تترك الأمر لإرادتك الحرة..


_ هل يعاقب "جوجل " غير المؤمنين به بالجحيم ؟

= لا وجود للجحيم في دين "جوجل " , إذا رفضت "جوجل" كإله فلن يحدث أي شئ , ربما فقط تصبح نتائج بحثك أكثر سوءا !


_ هل لـ "جوجل " معجزات ؟

= بالطبع , عام 1995 أجّل أحد كهنة " جوجل " مقالا بحثيا كان المفروض تقديمه للجامعة التي يدرس بها , و لم يبق إلا يوم واحد فقط على إنتهاء مهلة تقديم المقال , فاضطر إلى الجلوس إلى "جوجل" و الدعاء إليها بالبحث , فأنعمت عليه بكل المعلومات التي كان في حاجة إليها لإتمام مقاله , الذي أنهاه في أقل من خمس ساعات و حصل به على الدرجة النهائية !


_ هل يمكن إعتبار بقية محركات البحث آلهة هي الأخرى ؟

بالطبع نعم , لكن بما أن " جوجل " هو أفضلها فبالتالي هو كبير الآلهة ! , لكن يجب الحذر من محركات بحث هي شيطان في الأساس مثل MSN , ففي أحيان كثيرة تتقمص الشياطين أشكال فراشات وديعة !



In Google we trust !



و على صفحة "الصلوات " , كتب كثير من "الجوجليون" صلواتهم الحارّة لـ " جوجل ".. !


Glory be to Google,
As it was in 1998,
Is now,
And ever shall be,
Searching without end,
Amen.


By Todd Berry

" المجد لـ" Google "
الذي كان في 1998

إلى الآن..
و إلى الأبد
بحثٌ بلا نهاية..
آمين.. "

كتبها : تود بيري..


Trust in the GOOGLE with all your heart
and lean not on your own understanding;
in all your ways acknowledge Her,
and She will direct your paths.

Amen

By Susan Harrison


" ثِق في " GOOGLE " من كل قلبك..

و لا تتكأ فقط على معرفتك ..

اتبعها..

و ستقودك في كل طريق..

آمين..


كتبها: سوزان هاريسون



و يعتبر يوم 14 سبتمبر هو "يوم العيد " بالنسبة ديانة جوجل , اليوم الذي تم فيه تسجيل " جوجل" على شبكة الإنترنت , و الذي يقضي فيه أتباع " جوجل" مدة تتراوح بين 5 دقائق إلى 24 ساعة في البحث عن " كيف يجعلون حياتهم أفضل " و ذلك عبر 3 خطوات مقدسة :

1_ اجلس و فكر بجديّة في حياتك , اسأل نفسك : "لو أستطيع أن أغير شيئا في حياتي , دون أن أفشل , ماذا قد يكون هذا الشئ ؟ " , ثم اكتب ما يخطر على بالك..

مثلا : أريد أن أنقص وزني , أريد أن أقرأ أكثر..

2_ ابدأ البحث على "جوجل " عن هذه الأشياء التي تريد أن تغيّرها في حياتك , واحتفظ باللنكات الهامة ..

3 _ بعد أن تقوم بتجميع معلومات كافية , فذلك وحده لن يكفي , طبّق ما عرفته و شارك بنتائجك مع الجوجليون على منتدى جوجل..


تقول كنيسة "جوجل " للجميع : سرّ السعادة في الحياة هو أن نركز على الأشياء التي نستطيع التحكم فيها في حياتنا , و ننسى كل ما عدا ذلك..




رسائل الرفض / hate mail


أيضا كانت هناك صفحة خاصة للرسائل التي تصل إلى "كنيسة جوجل" من الغاضبين و المعترضين على الدين الجديد , منها :


لو ربنا طلع موجود , و أنا مؤمن إنه موجود , فأنتم للأسف حتقابلكم مشاكل كتير , أنا حدعيلكم ربنا يرحمكم و متتعذبوش في الجحيم الأبدي , ربنا يهديكم

من : جراهام ديفيز


أنا بدأت حملة ضدكم ! , أنا متضايق جدا من اللي بتعمله " جوجل " ده , خافوا من ربنا , حتتسألوا على اللي بتعملوه ده..

من دلوقتي أنا حبطل أستخدم " جوجل " و حشجع الناس تبطل تستخدمه , ربنا يهديكم للطريق الصح !

من : aswj_2007@yahoo.com


عن نفسي , مش شايف إن " جوجل " هو ربنا , الـ Face book هو اللي ربنا J ! , بهزر طبعا ...

بالمناسبة هو إنتم لما بتصلوا بتركعوا قدام الكمبيوتر ؟ طيب لو النت فصل و إنت بتصلوا بتعملوا إيه ؟!

من : Talge



هوامش


_ كنيسة جوجل :

http://www.thechurchofgoogle.org



6 comments:

HopiZ said...

ايه ده؟؟؟ ده بجد
انا كنت فاكرة انك بتهزر او بتألف حاجه و كنت داخله اهنيك على خيالكبس ده طلع بجد
لا لال لا
ده بجد فعلا؟؟ هى جوجل بتهزر مش كده؟؟
انا مش اهمه حاجه
حد يفهمنـــــــــــــى

nona said...

ابانا الذى فى الانترنت
تفردت لينكاتك باليسر
ان ياهو لفى العسر
اما الام اس ان لفى الخسر

فهلاو said...

طالما أنهم بدأو فى تأليه جوجل أو الست الالهة جوجل فأنا اتساقا مع هوايتى القديمة قررت الكفر بجوجل من منطلق محبتى له
لا تناقض هاهنا
انه رغبة فى التحرر سيظل الانسان يكررها حتى انه يتحرر ممن يحب

التوق للحرية دائم وأبدى
لا فوق فوقى
هكذا يفعل المحبون
يا جوجل لا زلت تعجز عن هدايتى
فمهما صليت لك بحثا
لن اعثر على ضالتى
قبلة من شفتيها
وبعضا اتنسمه من عطرها
وصوت ضحكتها الذى يخلق فى خيالى جنة

لازلت تحبو ايها الاله الصغير

reedah said...

whats next facebookism ?!!! lol

Neo said...

توع من انواع الدعاية الفارغة وسبل لفت الانتباه الحل ان محدش يعبرهم هيزهقوا ويبطلوا

shadib said...

هههههه

هاهاهاهاها

خخخخخخخخخخخخخ

تافه!!