22 April 2008

الرقة بالغة العنف


إلى : م. ز


كل القصائد التي كتبتها لكِ
كنتُ حينها في غرفتي
و كنتِ في فراشك في بيتكم البعيد
الآن كيف ستبدو قصيدة
أكتبها أمامك ْ ؟
أنا أحقد عليه
الكائن الذي يتكوّن بينما تنظرين إليه
فتمتزج الرقة بالغة العنف بأعضاءه التي تخرج من جذعه للتو
هو الآن لا ينضج في الموقد الأزلي الذي أنضج كائنات الأرض
و ترك كائنات الماء نصف نيئة
إنه ينضج الآن على ضوء عينيك النافذ الخفيض
يلتئم و ينحني و تنبت له وردة بين عينيه
ذلك الكائن :
ابن الضعف بالغ القسوة
ابن الحنو بالغ التهديد
ابنكِ


6 comments:

Anonymous said...

سيدي يا سيدي
ربنا يهني اسمه ايه باسمها ايه
:D
ربنا يبارك لكم ويتمم لكم على خير إن شاء الله

محرز

مصطفى السيد سمير said...

هو الآن لا ينضج في الموقد الأزلي الذي أنضج كائنات الأرض
و ترك كائنات الماء نصف نيئة
إنه ينضج الآن على ضوء عينيك النافذ الخفيض
يلتئم و ينحني و تنبت له وردة بين عينيه

هايلة يا محمود
رصة الصور اللي ورا بعضها ماتخليش الواحد ياخد نفسه من الدهشة

CoonCan said...

تصدّق انها جميلة فعلاً

Dalal said...

الله

wael said...

ايه الجمال ده ياحوده
ماشاء الله عليكو انت و م . ز

rita said...

~「朵語‧,最一件事,就。好,你西