24 December 2007

عالم رائع سعيد




في الدرس النهاردة , الدكتور وهو بيفحص العيان , كان بيفرد رجليه المشلولة شديدة المقاومة نتيجة إرتفاع التوتر فيها لدرجة أشبه بفرد أنبوبة صلب , الدكتور كان بيجزّ على سنانه و بيقول : لازم تشد رجل العيان جامد ....جامد , لازم تفردها قدام الدكتور في الإمتحان بأي شكل..
العيان بدأ يتوتر و الدكتور بيشد و يجز على سنانه وأنا بشب على طراطيف صوابعي و أرفع رقبتي عشان أشوف العيان من ورا الزحمة اللي حوالين السرير
الدكتور عـِـرِق جامد و العيان بدأ يتني ضهره و يبص للناحية التانية و 100 عين مفتوحة على أخرها بتبص على الرجل الصلبة , عمال أشبّ عشان أشوف , الدكتور بيجزّ على سنانه و بيشد لتحت بقوة و ثبات , العيان بيتني ضهره و يمسك في السرير و حد عند السرير بيتحرك و دماغه بتخبي عني المشهد , أشب أكتر و ... طرااااااااااخ
العيان إنفجر...
وقفنا كلنا متحركناش سنتيمتر واحد...الدكتور إتبهدل و إتغرق دم
بدأ ينفض دراعه و إيديه و يبص على الطلبة اللي إتلطخت وشوشهم و هدومهم بشكل عشوائي
كان فيه بقعة دم على وشي و ورايا على الحيطة و شوية دم و فتافيت طايرة من جلابية العيان المقلمة بتلف في الهوا بين الناس و السقف
الدكتور قال وهو بيمد إيده بمنديل لحد قدامه : معلش...أهم شئ تمسك رجل العيان صح...لازم تفرد رجلين العيان قدام الدكتور ..لو في اللجنة العيان إنفجر نادي على النايب و إطلب عيان تاني...
دقايق و مسحنا وشوشنا و هدومنا بمناديل فلورا
جه سمسار العيانين و شال رجل العيان من على السرير و جاب عيان تاني
الدكتور : إزيك يا عم احمد
_ الحمد لله يا بيه
=عندك إيه يا عم
_paraplegia
= طيب نام على السرير يا حاج أحمد
وزي ما قلتلكوا....لازم تفرد رجل العيان قدام الدكتور بأي شكل
إديني رجلك يا عم أحمد



09 December 2007

ٍسرد أحداث هرس معلن









لو إبني طلع الأول على الجمهورية , على الكون , في الثانوية العامة
و ربنا المعبود
و ربنا
لو وقف على شعر دقنه
ما حدخله كلية طب
حتى لو رغبته الأخيرة و منتهى أمله ابن الكلب ده ما حخليه يعتبها
النهاردة كان أخر يوم في إمتحانات النظري
أنا متهشم نفسيا و أصبت بجميع أنواع الهلاوس و الضلالات و المخاوف خلال الفترة اللي فاتت
و صحيح
بحبك كل يوم
أكتر من اليوم اللي كان قبله


8 _ 12_ 2007