24 August 2007

مساء الخيرات






أسباب وجيهة للفرح.....لعمر مصطفى _ رئيس جمهورية جميزة

روجرز...................لأحمد ناجي _ أعاذنا الله منه و إياكم

النبي الأفريقي...........لمينا جرجس _ رضي الله عنه و أرضاه




فلينطلق الإبداع التدويني إلى ما بعد بعد الحداثة ...انطلق يا ماكفير
لسه حالا مخلص روجرز , تستاهل الخمستاشر جنيه والله بس بالراحة علينا يا شرقاوي


تشاهدونهم في الأوقات التالية :


مكتبة سندباد - شارع الشريفين - خلف فندق كوزموبوليتان
- مكتبة البلد - أمام المدخل الرئيسى للجامعة الأمريكية
- مكتبة عمر بوك ستور - 15 ش طلعت حرب أعلى مطعم فلفله
- مكتبة مدبولى - ميدان طلعت حرب- مكتبة
سينشرى روز اليوسف - شارع القصر العينى
مكتبة أفاق - أمام دار الحكمة - شارع القصر العينى
مكتبة العربى - بجوار صيدلية العزبى - شارع القصر العينى

مكتبات دار الشروق "قريباً"

- مكتبة ديوان - شارع 26 يوليو - الزمالك
- أينشتين - شارع المنصور محمد
- لوكير - شارع حسن صبرى
- بانزروتى - شارع المنصور محمد


- المعادى-"قريباً"

- مكتبة كتب خان
- أينشتين المعادى


- المهندسين

- مدبولى الصغير - سور نادى الزمالك
- مدبولى - شارع البطل أحمد عبد العزيز - بجوار بيتزا هت

مكتبة الماستر - طريق مصر أسكندرية الصحراوى


وبالطبع تجدوها عند بعض بائعى الصحف والمجلات بوسط البلد وبشارع القصر العينى

20 August 2007

أتلو و أدرسها , كأنني موسى



من ساعة ما حملت المقطع التالي من مدونة بلو و أنا بفكر في إن الإحساس الديني ده شيء أعلى بكتير من الوصف القاصر ليه بإنه شئ متعلق بتأثير رموز معينة متعلقة بإيمانك بيها
لا يمكن يكون الإحساس العالي المصاحب لسماع مقطع زي ده
أو لتلاوة لعبد الباسط عبد الصمد
أو لترنيمة كنسية
أو لموال لياسين التهامي
غير شيء راقي جدا على مستوى الدين , مش مجرد شئ بيتكلم عنه كتير من الملتزمين على إنه هامشي لا يجوز طلبه لذاته زي ما بقرا في فتاوي حكم سماع القرآن للتلذذ بأداء المقرئ في حد فنيّاته
في رأيي , التلذذ بالديني بيتجاوز بمراحل الموضوعي و المحدد في معانى الآيات مثلا , الإيمان ذاته جزء ضخم منه ميتافيزيقي و حدسي ..
التراث الصوفي كل فترة بيبهرني فجأة بثرائه على المستوى الروحي , لإني لحد دلوقتي مقربتش منه إلا بحذر شديد رغم فضولي الضخم ناحيته
شكرا يا بلو
إسمع


تُحيي إذا قَتَـلت باللحـظِ , مَنــطِقَها
كأنها عندما تُحيي بهِ عِيسَــــــــى
تَوراتُها لَوحُ ســاقيها ســناً , وأنا
أتلو و أدرُسُها كأنّني مُوســــــــــى
أُسْـقُفَة ٌ من بنــاتِ الرّومِ عاطِـلة ٌ
تَرى عليها من الأنوار ناموسَـــــــا
وحشـيّة ٌ ما بِها أُنْسٌ قد اتَّخَــذَتْ
في بيتِ خَلوتِها للذّكر نَاوُوســـــــــا
قـد أعـجَـزَتْ كـلّ عـلاّمٍ بِمـِلـّتـِنَا
وداوُديّاً , و حبراً ثمَّ قِســـّيســــــــا
إن أوْمأتْ تطلبُ الإنجيلَ تحسبُهَا
أقِسّة ً , أوْ بطاريقاً شمامِيســــــــــا



17 August 2007

صاحبتي نجوى يعني نوجا










فور أن شاهدت الشعار أعلاه في جروب الفايس بوك الخاص بذكريات التسعينات, وبشكل تلقائي تماما, حولته إلى الصورة الخاصة بي على الماسنجر..
وهي المرة الأولى التي أشعر فيها مع صورة الماسنجر بالألفة العميقة و الإتساق التام
هذا الشعار تحديدا مطبوع في ذاكرتي بشكل يشبه طبعة النسر على ظهر البريزة المصرية , رغم أنني لم أكن أفهمه حين كنت أراه منذ سنوات طويلة و بشكل كثيف , بعد الإعلانات في التليفزيون و على اللوحات الإعلانية الضخمة فوق بيوت المهندسين و وسط البلد.

ماذا تعني طارق نور إلى جوار رسم غامض يشبه صوان الأذن .._ كنت بشوفه كده :) إعاقة _
أذكر أنني فهمت أن الرسم لنصف وجه قريبا جدا , و بعد أن صار الشعار أقرب ما يكون من شعار هيئة النقل العام أو إسم مجلة أخر ساعة , لم تعد تفاصيله الصغيرة تلفت إنتباهك فضلا عن أنه هو ذاته لم يعد يلفت إنتباهك في أي مكان
المثير في الموضوع هو إكتشافك فجأة أنك مرتبط عاطفيا بشعار إعلاني كهذا..
بل و يستدعي تلقائيا حنين مبهم لأيامك القديمة دون أن يرتبط ذلك مطلقا بالتفاصيل الكاملة لأسباب وجوده أو أسباب ذيوعه بهذا الشكل الذي جعله ماركة مسجلة مطبوعة على التيكت بتاع دماغ أي واحد مولود في التمانينات..

"طارق نور " , ملك الإعلانات الذي يدافع عن ثقافة الإستهلاك و يتحدث بنبرته المميزة عن منتجات هي عبارة عن كل ما يحبه الآن جيل كامل من المصريين , لا كشغف فجائي زي بتاع أميجو اللي بينوّر , بل مكوّنات أساسية للجينات الوراثية لجيل التسعينات : فرجللو و حلواني و شويبس..
أي شاب ولد في التمانينات المجيدة يصدق طارق نور أكثر من أي شخص أخر..
بل و يسترخي تماما مع نبرة صوته الحميمة المختلطة في الذاكرة بكل لذات الماضي القديمة .
إذ طالما كانت القناة الثانية و فواصل البرامج هي الملاذ الوحيد الذي يرى فيه الجميع رغباتهم العميقة تتحرك و تبتسم و تضيئ..
أعتقد طارق نور يستحق لقب " بابا نويل التسعينات " بجدارة
أنا عن نفسي لن أندهش لو تم إختيار هذا الشعار كتميمة للمونديال مثلا أورسمة على الجنيه المصري أو حتى شعار رسمي لوزراة التربية و التعليم


* العنوان _ قال يعني حتفرق معاك أوي_ من أغنية إعلان إفتكره مع نفسك انا مفييش دماغ أقعد أفكرك بيه

11 August 2007

أعمل إيه ويّاك يا حمادة ؟



مش عارف أقول إيه , والله يا إخواني أنا بجد مش عارف ألاقي كلام أوصف بيه شعوري , إحنا فعلا جيل القضاء على الإسلام و تقويضه بشكل نهائي من على وجه البسيطة
إمبارح فتحت التليفزيون بشكل عشوائي , و كإنها كانت إشارة إلهية إني يكون ليا لقاء في اللحظة دي بالذات مع قناة الحكمة و الشيخ أبو إسلام و برنامجه الفتح : ثقافة الحوار
حسيت قد إيه الشيخ أبو إسلام حد حقيقي جميل , و كان موضوع الحلقة هو :
إزاي المسيحين عرفوا شكل سيدنا المسيح و رسموه ؟
الشيخ أبو إسلام فند حججهم الظاهرة و الباطنة بشكل مبهر , قال إيه بيقولوا إن المسيح تعثر و هو يحمل صليبه فمسح وجهه بقطعة من القماش إنطبع عليها شكل وجهه و منه عرف العالم ملامح يسوع المخلص
أنا مش عارف شيخ الإسلام أبو إسلام جاب الكلام ده منين
بس هو قعد يقند الموضوع بشكل خلاني مش قادر أقوم من قدام التليفزيون , وإزاي إن المسيحين كذابين و إن قطعة القماش أكيد مش حيبان فيها لون عينيه و لا لون شعره ولا تسريحته
ثم جاء الدليل الدامغ _ أه وربنا _ إن المسيح بيترسم في كل مكان بشكل مختلف عن الأخر , زنجي في أفريقيا , إسكندنافي في أوروبا و قوقازي في حوض البحر المتوسط
و ده يدل إنهم كانوا بيستغفلونا كل القرون اللي فاتت دي, لبسونا السلطانية و فهمونا إن المسيح شكله كده , و عشان كده أبو إسلام طلع على التليفزون و عرض الصور دي كلها عشان يفضح هذا الإفك العظيم
طبعا أنا حسيب حكاية صورة المسيح دي دون تعليق عشان مؤخرا حسيت إني بقيت قبيح زيادة عن اللزوم
ثم إزاي المسيحين يرسموا إلاهم ؟ هه؟ مش الإسلام قال إن رسم الآلهة حرام ؟ إزاي يرسموا الإله بتاعهم ؟ مش مسلمين دول ولا إيه ؟


الأهم في الموضوع , إن البرنامج اللي إسمه ثقافة الحوار , فعلا بيقدم عينة مهمة جدا من ثقافة الحوار الموجودة و الشائعة بين جيل الصحوة , جيل مقارنة الأديان بارك الله خطاهم
إبتداءا من مركز "نداء أنقظوهم" لمقارنة الأديان إلى شيخ الإسلام أبو إسلام
ألاوهي إنك لازم تقعد تهز دماغك و تبص للناس في الإستويو و تضحك و تكتم ضحكك بعد لما تقول مثلا : و قال إيه العدرا بتظهر في شبرا !
ثم تعرض فيديو لا علاقة له أصلا باللي بترغي فيه للبابا شنودة وهو بيقول إن لازم يكون فيه رقابة على ترجمات الكتاب المقدس اللي بتباع في الأسواق و تقول :
أهو , إعترف أهو إن كتابهم محرف , مجبتش حاجة من عندي أمي أنا , و شهد شاهد من أهلها و تسجد إنت و المصور و المخرج و عامل الإستوديو سجدة جماعية أمام الكاميرا حمدلله على ذلك الكشف الحصري أمام الجمهور

البرنامج من أوله لأخره عبارة عن تسفيه و سخرية بشكل كاريكاتيري من العقيدة المسيحية و من وجهة نظر رجل الغرزة المسلم لما يجيله مزاج يقارن بين الأديان في قعدة مفترجة
مش قادر أجيب مثال أوضح من حكاية صورة المسيح أعلاه يا جدعان ؟
والله قعدت أضحك بشكل هستيري أنا و عمرو و مصطفى مش مصدقين إنه ممكن فعلا حد يتكلم بالشكل ده بكل الجدية دي عن إن أحد دلائل فساد المسيحية هي إن كل بلد بترسم المسيح شكل !
و ختاما و قبل نهاية الحلقة ألقى الشيخ أبو إسلام مفاجآة من العيار الثقيل إذ ذكر أنه ورد في الكتاب المقدس أن الجنود الذين باشروا الصلب تنازعوا فيما بينهم سروال المسيح فأخذ كل منهم قطعة
و مش ححكيلكم بقى , خمس دقايق تريقة على حكاية سروال المسيح و التي أنهاها الشيخ بارك الله فيه بالحديث عنه كالتالي : under wear المسيح
أما العظة من الموضوع , العبرة يعني يمكن حد ربنا يهديه من إخوانا المسيحين و يعتبر بعد البقين دول
إن الأولى بالنصارى إنهم كانوا يحتفظوا ببقايا سروال المسيح و يقدسوه إلى الآن بدل أي شئ تاني
وهو مالم يحدث
و بالتالي فالصلب محصلش أصلا
و عشان كده الإسلام هو الحق
عشان مفيهوش كهانة *
و السلام عليكم و رحمة الله


* نقلا عن شيخ الأمة شعبولا بن عبد الرحيم
مرفق بالتدوينة نموذج لاهم إنجازات مركز " ينعن ديك أبوكوا " لمقارنة الأديان


04 August 2007

مفيش في القلب غـَـيْـرُه



حاليا بالأسواق و جميع دور العرض
شغل كايرو
دار ميريت
عايز الطبعة الأولى تختفي في ظرف إسبوع