23 February 2007

واقول يا ليل و أقول إني , بحبك يا قمر بحجاب


رغم كل ما يمكن أن يقال أو قيل ,بالطبع لست أرى الحجاب مقحما على المشهد , لا لقناعة دينية بكونه جواز السفر المؤقت _على الأقل لنصف الأنثى العلوي ّ _إلى الجنة , لكنه لأنه المشهد كله تقريبا
هو عنصر مهم في الصورة التي أراها منذ ولدت وأراها و سأراها و لابد تملأ روحي الآن..

لن يكون منصفا أن أتجاوز كل ما يتعلق بشأن هذا العنصر لحساب الحكي عن شرعيته الدينية أو الإجتماعية
هو يبدو لي أهم أو أكثر ملئا ً للصورة من ذلك..

الحجاب بالنسبة لي على الأقل هو كل أنثى جميلة تنتمي إلى محيط الحبيبات المحجبات ,و أعني , أنه لو تم فصله عن دلالته الدينية أو معناه الإجتماعي, لو عاملناه لمدة قراءة التدوينة كعنصر في لوحة أو تفصيلة في مشهد , سأراه أنا شيئا أنثويا بالغ العذوبة , ذلك الهلال الناعم الودود...

تخيل أودري هيبورن بالحجاب مثلا, ستنتقل حينها "أودري " إلى خانة قريبة : " الحبيبات المحجبات "
سأحبها بشكل أقرب , سأحلم بها جواري على الكورنيش أو في المدرج..

"الحبيبات المحجبات " يمثلن ثلاثة أرباع الحبيبات في مصر و يتم تجاهلهن بشكل عنصري في القصائد و اللوحات..
لم تؤلف عنهم مقطوعة موسيقية ولا تم الإحتفال بهن في ديوان , على الأقل فيما أعلم ..

الحجاب جميل بشكل أكثر إغراءا من بنت المدارس الأجنبية جميلات الشعر , دُمى الباصات الفخمة التي لا تلتفت من الشباك..
الحجاب دافئ و قريب..
الحجاب حميم..

الحجاب لا يتعلق بالحشمة ولا بطرح موضوع العفة أو الجنس أو ما لم يكن مطروحا , هذه ليست وجهة نظري أو رأيي أو أي شيء , بل هو ما أراه الآن حولي و في كل مكان , لذلك لا يعنيني التعليق عليه بشكل أعمق أو أوضح أو بتبرير أو تفسير أو تشجيع أو رفض, ربما لأني لست معنيا بأكثر من تأمل المشهد
ربما حين أحاول أن أقول شيئا ,سأفكر أن الحجاب صار كائنا مستقلا , له إستدعاءاته الخاصة أحيانا التي يمكن أن نضع لها آلاف الخلفيات و التفاسير , لكنه أستقل منذ فترة جماليا أو شكليا بكونه عنصرا لا يدل على شيء مثلما قد يدل على كل شيء نود لو أن يدل عليه..

الحجاب على الجينز و الحجاب على البدلة و الحجاب على البرمودا , الحجاب على كل شيء ...
الحجاب على رأس حبيبتي .._لم أفكر قبلا ماذا لو كانت غير محجبة_

أفكر أيضا أن دلالته الدينية تشير _ بالإضافة إلى ماهو معلوم أو مجهول من الدين بالضرورة _ إلى رقة بالغة في التعامل مع هذا الكائن الجميل : المحجبة .
أثق في الله كفنان مذهل التشكيل لأعرف كم يبدو لي الحجاب جميلا , و كم تبدو المحجاب قريبات إلى قلبي بشكل لا يتعلق بالتعاطف الديني أكثر مما هو شعور عميق بالقرب و الألفة.


المحجبات , كائنات الله ودودات البسمة..


19 February 2007

....إسمي : محمود عزت





زمان كنت فاكر إني المخلوق الوحيد على الكوكب اللي إسمه محمود عزت , لحد إعدادي تقريبا مسمعتش إن فيه حد إسمه محمود عزت غيري ..

أفتكر مرة كنت ماشي في نادي الترسانة و لقيت حد بينده : يا محمود يا عزت ! , فطبعا أنا إلتفت أشوف مين بينده عليا ! , لقيته بينده على حد غيري , واد قدي و بيلعب كورة مع أصحابه قريب مني ,فكرت أروح أصافحه و أهنيه إن في إتنين بس في الكون إسمهم محمود عزت و إتقابلوا أخيرا !


برضه في ندوة من ندوات الروائي "محمد جبريل" فوق سطح نقابة الصحفيين, و كنت أول مرة أروح , كان المفروض إن الناس الجديدة بتعرف نفسها ,سألني إسمك إيه ؟ قلت : محمود عزت , لقيته إبتسم و قاللي : إسم فني...إسم موسيقي :))
فحسيت بالزهو لفترة لم تطل لإن الندوة حدث فيها ما لايحمد عقباه نتيجة إني قلت قصيدة بتقول من الأخر يعني : أيها الشعراء..إطلعوا من نافوخ أبونا الله لا يسيئكم !

أما أظرف شئ حصل نتيجة إسمي , فهي إن صديق طلب مني مقالة " يبكي و يضحك لا حزنا و لا فرحا " للنشر في مجلة أدبية على النت , و بالفعل , بس نشروا جنبها صورة د. محمود عزت أحد أكبر كوادر الإخوان المسلمين !
الموضوع تم تداركه بعدها بالصورة العجيبة اللي حطوها دي , بس قعدت أفكر في الميكانيزم اللي كان بيفكر فيها المحرر!
قال أحط صورة للجدع , و عمل سيرش و راح حاطط أول صورة طلعت ؟

أما بقى المذهل بجد إني لقيت مرة واحد صاحبي بيقوللي إيه التعليق اللي إنت كاتبه على موقع العربية ده ؟ , قلت أنا مش بعلق على أخبار العربية خالص!
فراح مديني لنك لواحد كاتب تعليق بإسم محمود عزت و تحت التوقيع : " اللي مجنن الحريم " أو حاجة زي كده !
و بعد تحريات بسيطة عرفت إن فيه حد رابع _ غيري و غير بتاع النادي و غير د.محمود عزت _ له نفس البصمة الحرفية ألا وهو شخص ظريف جدا يعلق في منتديات كثير و أمكان أكثر و يصر على أنه "برنس الحريم " و "ساحر النساء "و ما إلى ذلك..

عملت له add على الماسنجر أشوف ملته إيه
إتكلمت معاه و عرفته بنفسي و بتاع و بعد فترة لقيت رسايل أوف لاين بتوصلني منه
كلها واضح منها إنه بيرسلها لكل الـcontacs اللي عنده على الماسنجر
ساعات كلمات أغاني أو مقاطع من شعر و كلها برضه مذيلة برقم موبايل

فكرت أغتاله لعدة أسباب :
أهمها إن ناس كتير لما بيشوفوا الإسم بيفتكروه أنا و ببقى ملزم أحكي الحكاية و أفسر الموضوع لما حد يقوللي : محمود يا عزت ...إيه اللي إنت كاتبه ده مش عارف فين !

و رغم إني بعد كده خلال بحث على جوجل لقيت إن للأسف الكون مليان ناس إسمها محمود عزت , أحدهم أحد شهداء إنتفاضة القدس الأولى, إلا أنني منزعج بشدة من الأخ محمود عزت اللي مجنن الحريم ده !

حد يعرف حد تاني إسمه محمود عزت ؟



16 February 2007

أنا فزعانة تقوم , عن جد تنساني






يا جيل فيروز
يا متعوّد على صوتها
يدوّر فيك ,
شجن مفصول عن العالم

يا جيل ما حد غنّى له
تحب , تروح على فيروز
تخاف ,

تجري على فيروز
و تحزن
فيها تتحامى

ولو حتى ما تسمعهاش
إذا سألوك
تقول :
فيروز




يا جيل
مالهوش آيات ظاهرة
و جيت الدنيا فِـ مـُـظاهرة
بتهتف
و
انت سامعها
و تضحك
و الهتاف بيبوظ
يشدّه الناس قصاد الناس
يغنوا و يصرخوا عنك
وصوتك
في الهوا منبوذ
تروّح
تفتح الشباك
تجرّب صوتك الرايح
تغنيلك _ معاك _ فيروز

يقرّب وشها الهادي
وفيه

تتخيل العَدْرا
أغانيها
,
صلاة حاضرة
ولو جايز حرام
بـِـتــْجوز
يا جيل خايف
تموت فيروز..
فتعرف
يـُـتم مش هيّن
دا لما كنت مش عارف
تقول
تسمعها , فتبيّن
لنفسك
قد إيه محظوظ
تكون حافظ غنا فيروز
حمام
واقف على روحك
شجر فردوسي

فيك مغروز




يا جيل أغانيه
شبه روحه
قوارب من خشب , عالبرّ
و بتفكرّ تقول حاجة
و تسكت
فـ الكلام تجترّ
و متضايق من الوحدة
و من صوتك
يكون مهزوز
يا جيل عايز غنا فيروز
يكون شارع
طويل , ممدود,
بيتموّج و يتكرر
جنينة , تروح لها بدري
و تخرج منها متأخر
بشر
تعرفها في المترو
فـْ مَدينة
إسمها فيروز



يا جيل فيروز
يا جيل كفرة ,

يا جيل دراويش
ياجيل خايف
تروح فيروز
فميغنيش..
و لا حيعوز


ياجيل فيروز


_____________________________________________

تقاطع مع " أمّة فيروز " لـ "لقمان الديركي "

14 February 2007

!بتقولي بحبك قد كده , طب كده دي تطلع إيه






happy falntine



أذكر جيدا ذلك المشهد :

طلبة و طالبات الأورمان التجريبية يحملون حقائب و علب حمراء صغيرة , أحيانا أيضا كانت طالبة هنا أو هناك تمسك وردة حمراء أو باقة كاملة , فأخمن دون شك أن كل هؤلاء ليس لديهم أحد يحبونه و يبادلونه الهدايا في الفالنتاين
و ربما كان ذلك نوعا من الحقد , أن يمتلك كل طلبة الأورمان التجريبية محبين بينما يطل عليهم في الفسحة و من وراء قضبان نوافذ الفصول , طلاب الأورمان النموذجية بنين الذين لا يملك ثلاثة أرباعهم خيال كاف حتى لإختلاق حبيبة وهمية..

لذلك كان مقبولا جدا لدي أن نصف هؤلاء المبتهجين على الأقل , إشترى لنفسه بالأمس علبة حمراء ملفوفة ليقنع الأخرين أن لديه محبوب أو محبوبة و أنه سعيد و يحتفل بعيد الحب..


أيضا في طريق العودة :
طلاب مدرسة الحرية للغات و دار التربية _ثانوية بريطانية _ , يحملون بالونات هيليوم حمراء ,البنات يرتدين كوفيات حمراء و الأولاد يرتدون تي شيرتات أو قبعات حمراء , فأشعر أن الفالنتاين فعلا يوم كامل من التعذيب , يوم قاس و سافل و عنصري ...

كنا إذن نتصرف بشكل تلقائي , حين يفتحون أبواب معتقل النموذجية بنين في نهاية اليوم , لنمارس بحقد حزين غلاسة و تريقة سوداء لاذعة على كل المبتهجين حولنا بعيد الحب..
ونحن...
من يحبنا يا أولاد الكلب ..

أذكر ان بعضنا كان يظل يحكي و يحكي عن كل ما سيفعله مع حبيبته في عيد الحب , التي غالبا تكون من الأورمان النموذجية بنات , (الأورمان شيراتون )التي يفصلها عنا شوارع طويلة تتناثر خلالها مدارس اللغات و التعليم الأجنبي , فنظل نحدق فيه بنهم , نتأمله وهو يواصل الحفر أعمق فأعمق , فنصمت بعد أن ينتهي و نتركه لنتأمل عمق الفجوة التي خلفها وراءه في روحه , ذلك أنه يعرف أننا نعرف أن ما يحكي عنه لا و لن يعيشه هو ولا أحد منا في هذه المدرسة في المذكور : عيد الحب

لا لأنه ليس هناك حبيبات , و لكن لأن الفالنتين لن يكون أبدا براقا صاخبا كما نراه من وراء قضبان نوافذ الفصول في فناء المدرسة الألمانية المجاورة التي يصلنا منها صوت الإحتفال الضخم بعيد الحب و "we will rock u" والأولاد و البنات المتحررين الذين سيقضون بقية اليوم في باخرة ما في النيل أو معا في السينما أو في ناد فاخر ما

أنا أشعر بك بشكل كامل يا wallad shab , أعرف ما تحكي عنه

اليوم سأفكر أن أحتفل بالفالنتين , رغم أنه "بدعة " و يوم سخيف تافه و بلا معنى و ساذج و طفولي , سأحتفل به و أشتري لسوسن هدية في علبة حمراء صغيرة و نبتسم في بهجة غير مبررة كما يفعل الجميع ...

يبدو أنه رغم كل شئ , نفسي أجرب أحتفل بالفالنتين ولو مرة واحدة

هابي فالنتاين داي :)




13 February 2007

إتيكيتي شعبي , كلامي بقلبي


لإني أخيرا , لقيت حد مش بيحب الكرافتة ولا بيعرف يربطها , غريب و صاحب بيت في وسط البلد
الواد الشاعر / خالد عبد القادر
إفتكروا الإسم ده كويس..
حيعمل حفلة توقيع لديوانه الإلكتروني الأول "فيونكة سادة " في دار سوسن وإنت داخل على النت أول لينك على إيدك الشمال..



استمتعوا بالديوان




05 February 2007

أوسكار و السيدة الوردية



أنا انتظرت الموضوع ده فترة طويلة بعد ما قريت تدوينة o7od : "أتذكر ديسمبر" ..
"أوسكار و السيدة الوردية "
معتقدش إني قريت شئ زي كده من فترة طويلة جدا
مش حينفع أوصفه أو أعمل منه إقتباس أو تقديم ..



أوسكار و السيدة الوردية
نص لـ: إريك مانويل شميت
ترجمة : محمد صالح
الغلاف : غلاف الترجمة اليابانية للنص نفسه


ملحوظة :
أنا عارف وجع الدماغ اللي حيحصل نتيجة حاجات كتير , أتمنى إن الناس تفكر كويس قبل إصدار أحكام سريعة و خلافه..