24 June 2007

هكذا قالت القضية...









هكذا
و بينما الفلسطينيُّ
يرفع الفوهة ببطء إلى الحافة
ثابت و يكز على أسنانه
كنت في وسط البلد..
أتأمل السائرين ورائي
على الفتارين..




ليس لدي ما أقدمه للقضيةِ
أنا في النهايةِ
مستعدٌ تماما و الآن ..
أن أستيقظ فجأة لأجد في يدي بندقية ْ
في شارع من شوارع القدس
أواجه يهوديا في مثل سني
أستيقظ َ فجأة ً هو الآخر
فوجد في يده البندقية
َو عربيا بوجه ٍ خاو ٍ
يتأمله بلا مبالاة ْ
مستعد أن أثقب قلبه برصاصة واحدة
قبل أنا نفكر معا في أي شيء
سأتركه يسقط
يتصاعد الدخان من فوهتي
و قلبه المثقوب
أفكرُ في شوارع بعيدة..
ينتظرني فيها مثقوبو القلوب و الجباه و المعدة و العيون..
لنتحدث طويلا عن القضية ْ
لقد دخلتُ التجربة ْ



إلى أن يحدثَ ذلك إذن..
_ فأنا جربتُ كل شيء..
الصلوات و الدعاء و جمع التبرعات
ثم قابلت القضية في الطريق
كانت مثلي تحتمي بشرفة واطئة من المطر
سألتها عن الوضع
فأخبرتني أن أراماجدون ليست قريبة على كل حال...
فأومأتُ برأسي متفهما ً _


سبني صديقي الفلسطيني
حين قلت له ذلك ...
ربما لأنه في التجربة منذ أن أفهموه الوضع
حين عبرت الرصاصة من النافذة
إلى قلب دبه الرماديّ
الذي انكفأ على وجهه بلا صوت...
أو ربما أنه لا يعرف كيف يكون ذلك
حين تكون طوال الوقت..
ممسكا بالخيط الذي يتسرب من تحت الباب
إلى الشارع
إلى خارج المدينة..
تنتظر أن ترتجف يدك
بالجذبة الخافتة من الطرف البعيد...
فتتسع عيناك و تصيح :
إنها القضية !
إنها القضية !
تفكر في اختبار نهائي طب ...و في القضية
في الزواج من الحبيبة ...و في القضية
الديوان في المطبعة...و القضية
صديقك الذي مات بالأمس..دون أي اشتباه في القضية..
فتخاف جدا
أن تستيقظ فجأة
لتجد في يدك بندقية
تواجه فلسطينيا ببندقية في منبت الذراع..
فتثقبا قلبيكما على الفور
تتركان فجوتين دقيقتين
على جانب الصدر
يمر منها الضوء إلى كليكما
من وراء الآخر
ثم لا شيءَ
أرماجدون ليست قريبة على كل حال
_ هكذا قالت القضية ْ_



أنا مؤمن و صالح
لازلت أجمع التبرعات
وأعلق القدس فوق فراشي ناحية النافذة..
أنا لم أترك الخيط
و مستعد تماما للركض في شوارع القدس
لأثقب القلوب
وأفر من الكمائن
أنت لا تفهمني يا صديقي الذي في التجربة
أنا مسكينٌ بالنسبة لك...
فكر في الأمر لدقائق
ثم تحدث بعدها عن أي شيء آخر..
لتجنبني الشفقة على نفسي
أنا مسكين ٌ بالنسبة لك
أنا مسكين ٌ بالنسبة لك..


7 comments:

radwa osama said...

جامده يا محمود ..حلوة قوى

مـحـمـد مـفـيـد said...

لقد عمقت جراحنا بكلامك المبدع
انها الحقيقه الموجعه يا حوده

برافو يا شاعر أمبابه

Abd El Rahman said...

إنت قضية لوحدك ، كتبت نفس اللي بفكر فيه .. مبدع

مادو said...

نص جميل
أجمل ما فيه رؤيتك و تناولك للموضوع بتكنيك أضاف للعمل كتير
تحياتي

pure heart said...

حقا .. نحن مساكين بالنسية لأصحاب القضية

على الرغم من أننا طرف أساسي في القضية

لكن . . . ما باليد حيلة - على الأقل في الوقت لاراهن

تحياتي إليك

محمود

------------
مدونتي
http://hamsss.blogspot.com/
----------------

حمادة زيدان said...

أولا ألف مبروووووووووك على إصدار أول ديوان ليك
ثانيا انا أتشرفت بيك في ندوة دكتور علاء الأسواني , وسعيد جدا بمستواك
ليس لدي ما أقدمه للقضيةِ
أنا في النهايةِ
مستعدٌ تماما و الآن ..
أن أستيقظ فجأة لأجد في يدي بندقية ْ
في شارع من شوارع القدس
أواجه يهوديا في مثل سني
أستيقظ َ فجأة ً هو الآخر
فوجد في يده البندقية
َو عربيا بوجه ٍ خاو ٍ
يتأمله بلا مبالاة ْ
مستعد أن أثقب قلبه برصاصة واحدة
عجبني جدا هذا الجزء في القصيدة , له بعد إنساني جميل جدا
مبروك يا محمود وعقبال الديوان الثاني والثالث والعاشر كمان
حمادة زيدان

محمد مارو said...

كالعاده
جميله
ش
ك
ر
ر
ر
ر
ر
ا
لك