25 April 2007

الشعراء الـصُـلع vs الشعراء مجعّدو الشعر


أقام الشعراء المسئولون الصلع مؤتمرا للشعر

و حدث أن قاموا بإقصاء كثير من الشعراء غير الصلع أو الذين لا ينون أن يكونوا صلعا عن المؤتمر..




فما كان من الشعراء مجعّدي الشعر إلا أن أقاموا مؤتمرا بديلا للشعر
يحتجون فيه على ممارسات المؤسسة و يدعمون قيمة الحرية الأدبية و أهمية أن يكون الشعر مجعدا






و في سبيل أن يبرهنوا على كون مؤتمرهم مكافئا للمؤتمر الأصلي فقد قرر القائمون على المؤتمر إقصاء بعض الشعراء غير مجعدي الشعر ..


تقول الشاعرة نجاة علي _ وهي غير مجعدة الشعر و تم إقصاءها من مؤتمر الشعر المجعّد البديل أيضا _ في شهادتها عن الأمر :


لابد في البداية أن أشكر الصديقة الشاعرة غادة نبيل التي وجّهت لي باسم ملتقى شعر البديل دعوة للمشاركة فيه و اتصلت بي أكثر من مرة لتقنعني بضرورة المشاركة و حددت لي بعد الاتفاق مع منظمي المؤتمر على أن يكون موعد قراءتي في الأمسية الثالثة "أي اليوم الثالث و الأخير في الملتقى " ثم علمت بالمصادفة بعد حضري للملتقى أنها خاضت معارك كي لا يحذف اسمي من قبل أحد المنظمين بل إنها تشاجرت و أصرت على أن يكون اسمي موجودا ضمن الشعراء المشاركين فقامت بكتابته بنفسها ثم صعد الشاعر حلمي سالم بنفسه و قام بحذف اسمي و أخيرا نتيجة توجيه الإهانة المتعمدة لها و لي أخبرتني و هي منهارة نفسيا في مكالمة تليفونية قرارها بمقاطعة هذا المتلقى

و تضيف :

لذا لم أتصوّر يوما أن عبد المنعم رمضان وهو الذي انتقد مثلي موقف لجنة الشعر الذي يفتقد لأبسط قواعد الذوق في التعامل مع الشعراء مثل الصديق الشاعر "محمود قرني " الذي وجهت إليه الدعوة ثم اعتذرت بحجة أن العدد قد زاد عن الملتقى لأنه اعتبر هذا السلوك معيبا من قبل اللجنة مع أن اللجنة كانت أقل قسوة منه و من حلمي سالم و اعتذرت و هو مالم يحدث معي

لم أتألم من أي شئ في هذا المؤتمر الجميل الذي جمعني بأصدقائي الشعراء الذين أحب أن ألقاهم ولا حتى من الشاعر حلمى سالم الذي أقدر كونه أحد أعضاء لجنة الشعر البارزين الذي أفسدوا الحياة الثقافية في مصر , أقدر أيضا ضعفه الخاص الذي جعله يوما يعطي للشعراء الموهوبين "لأسباب لا علاقة لها بالشعر " درجات ضعيفة و يعطي لأخرين أقل شأنا 90 % باعتبارهم المتنبي مثلا..

أقولها ثالثة و أخيرة لم أتألم و لن أتألم فقط أتمنى من صديقي و أبي الروحي الشاعر عبد المنعم رمضان بعدما يتأمل ما حدث و يتأمل جيدا سلوك صديقه الشاعر حلمي سالم و يتأمل بعض الأسماء المشاركة أن يكف بعدها عن مهاجمة الفساد في المؤسسة الثقافية و انتقاد جابر عصفور و حجازي فلن يصبح لهذا الهجوم معنى بعد الآن و مع احترامي طبعا لكل الشعراء الذين شاركوا في هذا الملتقى
أقترح عليك يا صديقي اغلاي أن تغير عنوان مؤتمركم من مؤتمر الشعر البديل إلى الفساد البديل حتى نسمي الأشياء بأسمائها الحقيقية

و في النهاية , نحب أن نوضح أن الشعراء مجعدي الشعر_بروح أمهم _ صدّعوا رؤوسنا أقاموا مؤتمرا بديلا من أجل أن يعترضوا على إقصاء بعض الشعراء أو الأجيال الشعرية من المؤتمر الرسمي , فقاموا فيه بكل شاعرية بإقصاء مجموعة أخرى من الشعراء ننتظر أن تقوم بدورها بإقامة "مؤتمر الشعر بديل البديل " للشعراء الذين لا هم صلع ولا مجعدي الشعر..

الحقيقة التي تلخص المسألة هي عبارة عن تعبير صوتي غير مهذب طويل من مقطع واحد يصدر عن الأنف غالبا..
صباح الشعر البديل


7 comments:

wael said...

اولا الصوت المتناغم ذو المقطع الواحد ينتج من تناغم رائع بين الفم والانف فلا تستطيع نسبه للانف وحدها لأن هذا فيه اجحاف رهيب للدور الحيوي للفم لأنك يجب ان تسحب الهواء من الفم وتخرجه من الانف لينتج هذا الصوت المتناغم
ثانيا اعمل مؤتمر للشعراء اللي بدقن
ثالثا هي القصه دي بجد؟

الابن الضال said...

سبقتني يا وائل

قال بيقولك يصدر من الأنف غالبا...يلا خلينا مؤدبين أحسن
:D

ما علينا...يبدو أن ثقافة الفرقة الناجية وثقافة المزايدة -إذا كانت المزايدة ثقافة- تلقي بظلالها على جميع مناحي الحياة في مصر

Anonymous said...

يا عم عزت
كرامة لكل الناس الطيبين دي بركة وحل يا صاحبي لا تخشها ولا تنفعل لأجل لا شيء في الحقيقة

بالمناسبة
شخصيا لا أرى نجاة علي شاعر جيدة على الاطلاق وبالتأكيد ناعوت ليس شاعرة ولا جيدة بالاساس ولو تحب اضيف لك من المجعدين والصلع هاكتب ليست مش هاتكفي انك تصدر الصوت العظيم اياه لكن ربما تفرقع حاجة ولا اثنين على سبيل المجاراة

يا صاحبي خلي بالك من روحك

يا صاحبي خلي بالك من شعرك

يا صاحبي خلي بالك من الحتة الحمرا في الشمال

سيبك من أكلة العيش في كل مدينة
وسيبك من برك الوحل التي لن تنتهي بحسابات ضيقة للغاية
وسيبك من الاسماء من أول حجازي مارينجوس ولحد حلمي اللي صار اسخريوطي بامتياز مرورا بعبد المنعم الكاهن و انتهاء برنا و ناعور و جمانة و نجاة ومن لف لفهم ودار على مدارهم من الكتبة


خلي بالك من شعرك يا صاحبي
خلي بالك

محبتي
تلك التي لا أملك غيرها
احمد

السهروردى said...

الصوت الصادر اللى أنت بتتكلم عنه هو بيجى من نفس المكان اللى بيصدر من صوت حرف خ بطريقة معكوسة
يعنى بدل ما تطلع الهواء بره تسحبه لجوه مروراً بالمكان ده والمسمى فى المراجع الإنجليزية "Uvula"

طبعا مفيش لزوم أقول رأيى فى عبط الصراعات المتوحلة لأنه برضه مش حيختلف عن رأيك
غير أن لو حتى أقاموا مؤتمر لشعر بديل البديل فبرضه حتبقى فى إقصائية للعدد من الشعراء اللى بيحلقوا كابوريا أو سبايكى وده حيخلى الأخرانين يقيموا مؤتمر "للشعر بديل بديل البديل" والمسمى مجازاً "مؤتمر الشعر السبايكى" وحيقموا فيه بإقصاء ... إلخ

جملة مشهورة
"الضحية تصبح جلاداً وقتما يصبح فى يدها كرباج"

أحمد الشمسي said...

إلى السيد المجهول الذي لا يملك غير المحبة واسمه الأول أحمد...
برافو عليك...
برافو عليك...
برافو عليك...

نبيــذ said...

ودة جزء من عبط الحياة الثقافية فى مصر

مختار العزيزي said...

هو أصلا الأخبار والتدوينة مش موضحة إذا كان المقصود بالشعر ده شعر الرأس أم منطقة أخري!!! وده في حد ذاته هيكتر عدد مؤتمرات الشعر البديل بحسب كل منطقة جسدية ينمو فيها الشعر.

هو ليه الناس بتتكسف تشخر علي البلوج؟؟