26 March 2007

حتعمل إيه لو أقروا التعديلات الدستورية ؟






النهاردة أنا مقاطع الإستفتاء...
أتخيل عدة سيناريوهات عن "ماذا سيحدث لو تم إقرار التعديلات الدستورية " :


1_ سأشتري آلة حادة و أخفيها دائما في جيب سترتي , و ذلك في حالة أن حاول أي أمين شرطة أو ضابط شرطة أو لواء أركان حرب الإعتداء على أقل حق من حقوقي الدستورية _سابقة الإلغاء _ كمواطن صالح في الشارع أو الكلية أو الطريق...سأدقها في قلبه و أهرب و أعيش مطاردا بقية حياتي


ملحوظة :
أكره أمناء الشرطة بشكل مبالغ فيه , أكرههم بصدق و لا أستطيع أن أخفي مشاعري العدوانية تجاههم و رغبتي الدائمة في إستفزازهم لإهانتهم و الإشتباك معهم , ربما لأنهم الكائنات السلطوية الصغيرة , تلك التي تقع في المساحة بين الهيبة الحقيقية لأفراد الأمن الكبار و اللاهيبة التي يتمتع بها جنود الأمن المركزي و مجندو الجيش..

أما الضباط فما فوق , فأعرف أن غالبيتهم من عينة علاء الأحمر , بلطجي الأورمان النموذجية الذي كنت أراه في الأتوبيس الخاص بنقلنا من إمبابة إلى المدرسة ,و الذي "يصطبح" بسيجارة بانجو و غالب الوقت يهددنا بمطواة أو سنجة قرن غزال وهو يرقص على صوت طارق الشيخ , و في مرة أصاب أحد أصدقائه أمام عيني بجرح قطعي في الفخذ على سبيل المزاح و في النهاية و ككل الفشلة في الثانوية إلتحق بكلية الشرطة لوجود واسطة و قدرة مادية و هما خاصيتان متوفرتين في غالبية بلطجية الدقي و إمبابة و بولاق و أبنائهم..
لا أنسى شعوري العميق بالغضب و الفزع حين سمعت خبر أن أمثال علاء سيصيرون مسئولين مستقبلا عن حمايتي و تطبيق القانون
لذلك لا أكره الضباط و الرتب الأعلى فقط , بل أخاف منهم...لأني كائن مسالم و أرغب في أن أعيش في هدوء..أو هكذا أتمنى أن أكون لأنني كثيرا ما أكون عدوانيا جدا جدا حين يتم إستفزازي و أفكر كثيرا في أشياء مثل أن أبصق على ضابط الأمن في الكلية حينما يصر على إستيقاف زميل فجأة من بيننا لتفتيشه و رؤية بطاقته , لا اعرف ماذا سيحدث مستقبلا لو إشتبكت مع ضابط شرطة سافل في الطريق , ربما أقتله فعلا و أفر إلى أي جحيم أعيش فيه ...
ربما أعود بجيش من المطاريد لتحرير إمبابة و الدول المجاورة ..._ راجع فيلم Brave heart




2_ سألّغم منزلي , و ذلك بتفجيره بضغطة بسيطة على زر بجوار أكباس النور في حالة إقتحامه فجأة طبقا لقانون الإرهاب


3_ سأكرهكم جميعا و سأعتبركم مسئولين عما يحدث



4_ مش عارف


ملحوظة تانية : أنا مش بهزر ..

23 comments:

ert3ashat said...

يا دكتور محمود استهدى بالله...الشيطان شاطر..وا نت جي تقول كده دلوقتي و الاستفتاء شغال..طب كنت قول امبارح بدل ما يطبقوا عليك الحد الجديد

رانيا منصور said...

منين بيجيبوا الآلات الحادة دي يا محمود؟

بس بحجم معقول يعني

ملحوظة:
أنا مش بهزر

walaaz said...

lol
أوعى تمسح البوست دا
بكرة هتيجى تبص عليه وتضحك مع الملائكيين

Nour said...

!محمود متكرهنيش.. أنا قلت لأة والله العظيم

wael said...

محمود الله يكرمك اعمل حسابي في قنبلتين معاك
بعدين انت مش عاجبك ايه في الدستور ؟
ده حتى جميل هو مش بينص ان اي امين شرطه واي ظابط بيحمل رتبة طرطور في اي سلاح من اسلحه الدوله من حقه انه يناول اي مواطن مصري لا ليه في الطور ولا في الطحين على قفاه؟
طيب يا جدع ده دستور تمام
صحيح انا قررت اشيل باب الشقه هو ايه لازمته مهو لو اي امين قصدي الباشا الامين كان عايز يدخل الحمام في شقتنا لسه هيتعب نفسو ويخبط ولا حتى يكسر الباب ربنا معاهم والله بيتعبو
كشفت راسي واتجهت

bluestone said...

هنعمل زي الناس كلها
زي كل المصرييين

يا نعمل عيشة ونبلس طرح
ونبوس أيادي السادة الكبار والصغييرين من اصحاب النجوم والدبابير

يا إما نشتري سلاح ونبقى إرهابيين

يا عيشة المستخبية
يا عطية الارهابية

توتة توتة said...

انت تفتكر حمل اله حاده مصرح بيه بالنسبة لمواطن عادي
تفتكر في ماده في الدستور تسمح بذلك

Hossam said...

ايه يا عم مش كنت تقول من بدرى عشان خلاص ما الطبخه استوت والناس اكلتها يا عم انت الدستور زى العسل ومتفصل على مزاج الشعب كمان ايه صخب الشعب ده والله حرام الحكومه هاتعمل ايه ولا ايه ده ناقص تاكلكم وتحميكم وتنيمكم كمان وخليك فاهمنى انا اقصد ايه أأرش
وسلملى على الدستور

محمود عزت said...

إرتعاشات
فنلقيم عليهم الحد , خذها و انا إبن الأفلح !


رانيا
من عندنا في إمبابة و بإحجام متنوعة و السعر هدية مني
ها..عايز سنجة ولا غدّارة و لا قرن غزال و لا مطواة صغيرة كده تسلكي بيها سنانك ؟



ولاء
مش حمسه و ربنا يستر
!!


قريني !
ليه كده..طيب ما ممكن تكون إتلخبطت و غصب عنك قلت آه أو الحكومة لاحظت إنك إتخلبطت فعملتهالك آه

ولاء
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
والله ياريس عندك حق
أنا حخلع باب الشقة و كمان الحمام بالمرة عشان أوفر عليهم الوقت


بلو ستون
اهلا بيكي , شكلك كده حتبقى من جيش المطاريد اللي حيرجع يحرر الجيزة :))


توتة توتة
اعتقد مفيش مادة لإن بعض التعديلات دي مش حيبقى فيه دستور أصلا
فيه تحري و تفتيش في الشارع

محمود عزت said...

حسام
قارش يا بيه
قارش إنت كمان ؟

bani-adam said...

فيه ايه يا بني
هو انت عايز الشرطه تبقي مكونه من شويه ناس هفئات هاديين و مهذبين,امال تبقي شرطه ازاي,ناقص تقولي عايزين الظباط يكتبوا شعر و قصص او يمثلوا مسرحيات.
ربنا يرحمنا و كل سنه و انت طيب.

folan elfolani said...

في ليله يوم الاستفتاء,احب اقول لكل مصري,تصبع علي خييير.

علاء السادس عشر said...

بص يامحمود
تعديلات الدستور أتغيرت علشان تناسب الواقع وليس العكس ,البيوت كده كده بتتفش والتليفونات بتتراقب والأنتخابات بتتزور وأذون التفتيش والأجراءات القانونية بيُعمل بها فى القوانين الجنائية فقط لأن إذا لم يعمل بها فهناك بيزنس ضخم وفئات سيتلاشى وجودها من المجتمع زى القضاة والمحاميين.والدستور غلالة وهمية لا يعمل بها يعنى المشكلة مش هنا.
المشكلة هو شعور العجز أمام أنتهاكنا كبشر وحضرتك وضحته فى كلامك عن الشرطة ,هم بالتعديلات الجديدة ذكروا الجميع بهذه الأنتهاكات.
عموماً الشىء الجميل فى هذه التدوينة أنك أعطيت مثال للأخريين أنك أنسان سوى , لأن الأنسان السوى هو من يغضب عندما تنتهك حقوقه والأنسان السوى هو الذى يعبر عن غضبه بدون أن يأذى الأخريين.
لست من أنصار كتم الغيظ والغضب لأن هذا هو مايجلب العنف وليس العكس.
أحييك يامحمود على شجاعتك وأتمنى لك الكثير من الأحترام الذى أنت بالفعل تستحقه
تحياتى

nona said...

شيل مطوة و لا ساطور ولا اللى انت عايز تشيله وانا ع العموم ممكن استضيفك عندى لأن بيتى من زمان و احنا ملغمينه و من المتوقع انفجاره فى اى لحظة

محمود عزت said...

بني آدم
أيوه !
يكتبوا شعر و يدوا للعيال في الشارع ملبس و بونبوني كمان !
هو لازم ميدوش حد غير على قفاه !
ما سمعتش عن اللواء أحمد نبيل ولا إسمه إيه ده اللي بيألف أغاني و مسرحيات


فلان الفلاني
وإنت من اهله


علاء السادس عشر
خطوة عزيزة والله فرحت بردك
ربنا يكرمك
كنت بقول النهارة
حيحصل إيه لو إمبابو كلها مثلا قررت تغضب في وقت واحد و يعلنوا عضيان مدني
أكيد حاجة حتتغير
يا حينسفوا إمبابة يا حننسف القصر الجمهوري
نورتنا يا دكتور


نونا
لغمتوه إزاي , توماتيكي ولا مانيوال ؟

محمود ماجد said...

طيب وتكرهنا احنا ليه يا عم الحاج ؟؟؟

big big girl...in a big big world said...

عارف يا محمود
انا فكرت زيك كده لما دماغى خلاص هتولع
هعمل ايه
لما نخاف من بلدنا
يبقى خلاص
معدش فاضل لينا شىء
طول عمرى بكره الغربه
بس اظاهر هتبقى قدر و مكتوب
جوى البلد او براها
فاحسن اكون غريبه و انا مش فى بلدى

sally ibrahim said...

بص يازميل واسمحلي اقول يازميل لأني دكتور برده بس في طب الزقازيق
المهم يامحمود أحييك علي الموضوع بس كده كده زي ماقال السادس عشر فعلا التعديلات اتعملت عشان تبقي علي عينك ياتاجر وببجاحه ومش اول ولا آخر مره سيادة الريس وأتباعه يستخفوا بعقول الشعب ويعاملونا علي اننا كائنات خالية من أي شيء يمت بصلة للعقل
وعلي فكره أنا صوت بلا بس يامحمود كنا عارفين ان ده اللي هيحصل وعلي رأي الريس ربنا يخليهولنا يارب الشعب المصري قال كلمته الشعب المصري اللي أساسا ماراحش غير 9 مليون بس منه يدوا اصواتهم ويطلع هو بعد كده ويتجرأ ويقول الشعب المصري
في النهاية يارب المسألة تتحل قريب عشان أنا ساعات كتير بابقي ماشية في الشوارع وأحس ان البلد مخنوقه ومابقيتش مستحملة الألم اللي بتعيشه من سنين
ومبروك يامحمود ع الخطوبه وربنا يخليلك سوسون ويخليك ليها
ومبروك علي الديوان
علي فكرة أنا متابعة أشعارك وبيعجبني أسلوبك جدا بس كان ليا نقد بسيط لو سمحتلي
عندك طابع غريب من حدة الألفاظ لو ممكن والحدة دي خفت شويه يبقي شيء جميل

أحمد عبد اللطيف said...

سأنقل لكم قصة حدثت يوم الاستفتاء لزوج زميلة زوجة أخي

و هذا الشخص يعمل مدرسا في إحدى المدارس التي تم فيها الاستفتاء

و حتى الساعة الثانية ظهرا لم يجئ للجنة الاستفتاء إلا 25 فرد و كان من الواضح من طريقة تعاملهم أنهم صوتوا ب ( لا أوافق )

و عندما جائت الساعة الثانية حُبس عشرة مدرسين في قاعة و دخل لهم فرد قال لهم

( كل واحد منكم هياخد 100 ورقة يعلم فيهم على خانة ( أوافق )و اللي مش هيعلم مش هيروح لعياله )

رضخ الرجل مرغما و فعل مثلما قالوا , و لكن المشكلة لم تتوقف عند هذا الحد

بعد الانتهاء من التزوير دخل عليهم من قال لهم

( كل واحد هياخد دلوقتي 100 جنيه و اللي مش هياخد مش هيروح لعياله )

و لا حول و لا قوة إلا بالله

اعلم أن البعض لن يصدق ما جاء و لكنني أقسم بالله أن هذه القصة سمعتها بأذني من زوجة أخي

و لكن إلى هذه الدرجة بلغ بهم الجبروت , لا يرغمونا أن نفعل الحرام فقط و لكنهم يرغمونا إلى أن نتلوث مثلهم و نصبح كلنا في الهوا سوا

هذا المدرس ذهب إلى زوجته و في يده المائة جنيه و لا يعلم ماذا يفعل بها

في رأيكم ماذا يفعل بها

؟؟؟
منقووووول من منتدى حكاوي الزعفرانة

محمود عزت said...

محمود باشا ماجد
أهو بقى !
يعني يرضيك اللي بيحصل ده !
مش لاقي حد أنفّس فيه !




بنت كبيرة كبيرة :)))
الله يحرق الغربة برة و جوا !



أهلا أهلا أهلا يا دكتورة سالي
أنا من ساعة ما نشرتي قصايد ليا على مدونتك و أنا بحاول أكتب رد أو تعليق على التعليق اللي جه عندك على قصيدتي بس معرفتش
الله يبارك فيكي يا زميلة و ربنا يكرمك
بالنسبة للدستور: الله يلطف بينا
بالنسبة لنقدك : إحم...والله أنا مكسوف فعلا ! , لإني مش بستخدم اللغة دي في كلامي اليومي بس البلوج بيمنحني غواية الحرية المطلقة و الإنفلات لما أكون متضايق أو مكوب جدا !!
سامحيني و إدعيلي ربنا يهدي الكيبود بتاعي :))
أهلا بيكي يا سالي

محمود عزت said...

أحمد باشا عبد اللطيف

يتبرع بيها لصالح المجهود الحربي

:))

Anonymous said...

واهو حصل..
كرهتنا ..؟؟؟
مها

حسام مراد said...

حسلم مدون جديد على اد حاله
اللى فوق أأرش