31 January 2007

واروح أستنى فـ معادك , و اصبّر قلبي عـ التأخير





في معرض الكتاب , كنت أنا و سوسن نستمتع بكل موجات الفوضى التي يحركها الناس حولنا , كنا نضحك أكثر مما ننظر للكتب , أغني و أدندن وأنا أتصفح الكتب فتتلفت هي حولنا لترى إن كان أحدا قد لاحظ , نتبادل الأماكن فتسخر من طريقتي في النطق أحيانا , كما أفعل أنا دائما , و نكتشف أننا مصابان بالعدوى بكل ما يتعلق بالأخر ...


حين كنت أخرج من مسجد المعرض و ألقي نظرة على اليافطة التي اتفقنا أن نلتقي تحتها بعد الصلاة , أتعمد أن أفاجئها من الجهة التي لا تنظر نحوها , ولا أذكر أنني كنت سعيدا قبلا كما كنت سعيدا اليوم..

قبل المغرب جلست أنا وسوسن نراجع قائمة الكتب بعد الجولة التفقدية التي تليها جولة الشراء بعد الفرز الانتقائي للقائمة التي كوناها بحرص..

ذهبنا إلى دار ميريت و سألت عن ديواني , سمعت الإجابة التقليدية , الغلاف لم ينتهِ بعد , و حكى لي صديق عندما عدت أنه سأل أحدهم هناك فأخبره أن "شغل كايرو " سيصدر بعد المعرض...لا بأس , أثق في الله بشكل كاف لأطمئن..


انتظرت أن تأتي كراتين الدنيا "أحلى من الجنة " لخالد البري و "حبة تراب" لأحمد حداد , و كالعادة : "بكرة بإذن الله "..
اشتريت وقوف متكرر لـمحمد صلاح العزب , قرأت نصفها من نسخة عمرو التي أهداها له شرقاوي في زفافه , و أكملتها صباح اليوم..
الرواية جميلة جدا , استمتعت بها بشكل خاص , و أعتقد أن محمد صلاح العزب هو أقرب روائي شاب إلى نموذج الرواية الذي يربتّ على روحي
اشتريت رواية "اليوم الثاني و العشرون"لـمحمد علاء الدين , لأني لم أجد "إنجيل آدم " , و لدي فضول حقيقي تجاه تجربة محمد علاء الدين , بعد ان قرأت أن تكون عباس العبد للعايدي و ليلى أنطون لنائل الطوخي ...

دون شك "كلبي الحبيب كلبي الهرم" لأسامة الدناصوري كان على رأس القائمة الخاصة بميريت , ثم "حالة مشي " لإبراهيم داوود و أيضا ديوان محمود خير الله " لعنة سقطت من النافذة " و "وضع محرج " لعمر طاهر , ومن دار "العين " "دليل المسلم الحزين " لحسين أحمد أمين و "تأكيد الذات " لكاتبة لا أذكر إسمها و الكتاب مع سوسن :)

كان يوما رائعا , تصورت أنني سأكتب عنه أفضل من ذلك, و لكنني في النهاية أفضل أن أحتفظ بكل ما حدث في هذا اليوم كطرد مغلق من السماء إليّ لا يشاركني فيه أحد


لم يبق إلا أن أذكر ما أضاء روحي كالمسجد الأخضر قبل نهاية اليوم ..
و نحن نستعد للخروج من المعرض فوجئنا بـإبراهيم أصلان يمر أمامنا..
اندهشت ! , إبراهيم أصلان يمشي وحده هكذا دون إستقبال أو معجبين ملتفين حوله , و بالفعل كان واحد أو اثنان قد استوقفاه قبل أن يصل لنا بمسافة
صافحته بحرارة :
_ إزيك يا أستاذ إبراهيم , أنا محمود عزت , حيصدر ليا ديوان قريب في دار ميريت و ساكن في إمبابة :))
_ هو إنت ؟!
_!!!!!!!!
_إبراهيم داوود متحمس لك جدا !

إبتهجب بشكل طفولي أنه قد سمع عن "شغل كايرو " , طلبت إيميله و كتبته بسرعة و بيد منفعلة , إتفقنا أن نتقابل و الأستاذ إبراهيم داوود عندما يصدر الديوان لأهديه نسخة و نتحدث أكثر...

مضيت أنا و سوسن , كانت ساكتة كالعادة , فلم أشك انها إحدى حيلها التي تقوم بها أحيانا, كملاك يدبر لي من حين لأخر , معجزة مبهجة صغيرة ..


11 comments:

إبـراهيم ... معـايــا said...

الله يهديك يا ابن عمو عزت !! ، هيا اللي معاك دي كانت (سوسن) ، ولا انتا بتهرج ، عمومًا غرمتني 15 جنيهع ،لا أرى أن الكتاب يستحقها أبدًا !!!!! ، وبعدين أنا مابحبش السير الذاتية ، أول مرة ـ تقريبًا ـ اشتري كتاب عشان واحد صاحبي !!!! ، ومش ديوانـك ، آآآخ يا فارسني ، عمومًا ياللا كأني عزمتك على سندوتش ف مؤمن ، وانتا ماكلتوش

ههههههههههههههه
ابقى عدي على مدونتي ، وما تنساش تشتري ليك ولسوسن 3 نسخ من كتاب المغامير عندما تيمرد الصدى

Anonymous said...

أهداني واحد من أصحابي الطيبين كلام جميل وقالي شوف ... أسوء كوابيسي القمر يطلع ........
وبعدين بالصدفة عرفت إن إنت الشاعر بتاع إمبابة ..
رائع يا محمود

علي سلامة

محمود عزت said...

ًصديقي هيما
نظرا لإنك حتعرف قيمة الكتاب بعدين فأنا حسيبك لضميرك الحر

يلا كل سنة و إنت طيب :)

محمود عزت said...

الشاعر الجميل على سلامة :)
ردك أسعدني جدا
وأتمنى إنك تقوللي رأيك على طول
بجد سعيد إنك هنا :)
أشكرك

إبـراهيم ... معـايــا said...

رااااااجع تاااااني ، فقط لكي أقول لك إن الكتـاب فعلاً سيء!!! ، لدرجة إنم لما وصلت لنهايته ( حيث أصبح يشرب الخمر ، ويمارس الجنس ، وعايش حيااااته ) قلت لنفسي هوا الواد ( قصدي الدكتور ) محمود غزت قصده إيه ؟؟؟؟؟



على كل حال كان عندنا دكتور بيقول الكتاب السيء بيخليك تعرف يعني إيه سوء !!

وسلاااامي لسوء امبابة

محمود عزت said...

ياعم إبراهيم إنت حتقعد تعيط على 15 جنيه الل جيبت بيهم الكتاب !
كانت مشورة سودا
روح ياعم بيعه في الأزبكية و ريحني

سوء عَجَلك !

www.blogs4arab.com said...


يسعدنا تشريفك
www.blogs4arab.com

بنت الحياه said...

أنا مقريتش الكتاب لكن مش هسيب ابراهيم يأثر عليه وهاقراه، أنا عجبني معظم البوستس هنا، وخصوصا اللي فيها بتستعيد ذكريات زمان وأصحابك، لكن اخترت اسيت كومنت هنا يمكن عشان معظم عناوين الكتب اللي ذكرتها يا اما قريتها، يا اما ناوية اقراها، بس فيه حاجة غريبة شوية، أول مرة يا عم نور ألاقي حد بيدافع عن كتاباته ويقول انها حلوة :) والا ايه؟

محمود عزت said...

إزيك يا فاطمة :)
أشكرك
بس هو مين يا فاطمة اللي بيدفاع عن كتاباته و بيقول إنها حلوة؟
تقصديني أنا ولا حد تاني؟
على كل حال لو كنت بقول على كتاباتي إنها حلوة فان فعلا كتبت حاجات انا شايفها حلوة :))
أكذب يعني !

أهلا بيكي يا فاطمة و خطوة عزيزة

محمد صلاح العزب said...

أشكرك جدا يا حودة على رأيك في وقوف متكرر
أنا كمان حابب ديوانك جدا وبنتكلم عليك باستمرار أنا ومحمد أبو زيد
أن شاء الله الغلاف يطلع والديوان كمان
بس انا عاوز نتقابل ونتكلم حاول ان ده يحصل
محبتي لك ولأصدقائك

محمود عزت said...

إزيك يا محمد :)
روايتك جميلة بجد و إستمتعت بيها جدا
إدعيلي يا محمد الديوان ينزل !
و بإذن الله حنتقابل أنا و أبوزيد الأسبوع الجاي
أول ما نتفق على الميعاد حبعتلك إيميل أو أأكد على محمد يبلغك
نورتنا يا محمد والله :)