30 December 2006

و محبته عبادة








اليوم و بعد الصلاة تحديدا
و بينما الطيبون منشغلون بعناق بعضهم البعض
بدا لي مناسبا جدا
أن أنظر إلى السماء
" كل عام و أنت طيب يا الله
أتمنى لو كنت أول من أرسلها إليك هذا الصباح "



كل عام و أنت طيب يا الله



27 December 2006

عشان كوبا و أدب كوبا




خالد
أيها الصِــدّيق ,

قـمرْ فــَضـــّي
على الضلمة اللي فوق قلبك


"


آه
و احب الناس
و احب البيت عـ البيت
يبات مسنود
و احب الشارع
رافع ..
كفه للضلمة
بضي عمود
و احب القهوة و المترو
و احب المشي عالكورنيش
و احب النيل و لو مرضيش
يشرّبني و قالي مفيش
و احب بنات شبابيكي
و اقول بالعامي و الفصحى
" باموت فيكي "
يا سهرانة كما قمرات بيتغنوا
و احب الشعر
و خصوصا
صراخ دنقل
كلام درويش
و احب منير..
غناه" قلب الوطن مجروح ،
و حدوتة "
و احب سجايري " كلوباترا "
و ادلعها و اقول " كوبي"
عشان كوبا و أدب كوبا
و احب بلدنا
آه يا بلد
و منهوبة و منكوبة
...
و احب الناس
شوارعهم
دي مفتوحة على قلبي
و اعدّي..
في صباح الخير
و اقول خبّي
يا واد خبّي
عن الصاحب
ليفتكرك بتحتاجه
عن الشيخ -اللي..
شبه جدي -
لتفرط سِبحته عيونك
يا واد خبّي عن الدنيا
أكيد في السر بتخونك
و تعشقها

"


خالد عبد القادر
cairo_paris




08 December 2006

أريد أن أرى الله قبل أن أموت





إلهي
ارحم الجذعَ المبتور
الذي ظن نفسه قارباً
فانحدر إلى النهر



سيكونُ شاقــاً
أن أعبرَ الجسر
و لستُ أحملك معي
سيكون شاقــاً
أن أخافك , و لا أعرفك
أحبك , و لا أعرفك
أمررك للآخرين ,
وليس في كفيّ شيء
كما مررك الآخرون لي
أنت ,
_ و دون أن أخفي عينيّ براحتي
أزيح عني الصورة التي لا تنفك
تسقط إليّ _
لستَ ضميَر الغائبِ
و لا المنفيّ عنه كل شيءٍ
المثبت في كل شئ
ولا كل الذي حكاه ُ
كل الذين تعبوا على الممر
فعادوا يحكون عن نصف المسافةِ
أنك هكذا
أنت لست هكذا
أو أنني لست أعرفك
إلهي
ارحم الجذع
الذي ألفي نفسه مبتورا على الأرض
فتخيل ذاته قاربا
و انحدر إلى النهر




سيكون شاقـا
ألا تحب "فيروز"
و أن تكره "السينما"
سأكون ممتنا لو عرفتُ أنك لا تفعل
فأنا فعلتُ بالضبط
كل ما حددهُ محبوكَ عنك
كل ما قرروا أنك تطلبُ
و تحبُ
و تكره
كل ما قيل أنك أردت
أو أشرت إليه في صمت
و رغم كل ما فعلوه
كل ما علقوه على قلبي
بالمسامير و الإبـَر
كل الذي خلفوه على روحي
التي أتحسسها الآنَ
بالداخل ِ
ناتئة ً و مُوجـَـعة
أحبهم
لا ألومهم ,
لأنني أيضا لست أجدك في مكان آخر
هم اطمئنوا أنك كذلك
و أنا في النهايةِ
وعندما تعبت جدا
قررت أن أسألك أنت ْ
أنتَ , لستَ كذلك
و أنا لا أعرفك , و أحبك
و لا أعرفك , و أخافك
و لا أعرفك , و أعرفُ
و لربما ذلك
هو طوفي الأخير إليكْ




يحبك الناسُ في الجيرةِ
يحبك الرفاقُ في الحيّ
يحبونك ,
و يجفلون منك
يصمتون أمام المسجدِ
وينظرون إلى عيون بعض
ذلك
حين بدا السؤال مغلقا
هنا و هناك
و في المتونِ المحكمة الغلق كالجماجم .
لم نخبرْ أحدا حتى الآن
و لم نخبر بعضنا البعض
نتفرق كل مساءٍ من أمام المسجدِ
و نبيتُ
نشهق و نبكي
أننا لم نجدك في الداخل
فاخبرني
لأخبر تلك الأهلـّـة الحزينةِ في الحيّ
أنك لست كذلك





أريد أن أرى الله قبل أن أموت
لأحبه كما يحبني
فلا تحول بيني و بينه
المجلداتُ
و المحبون
و العارفون
و الزهاد
و الرهبان
و الكهنة
كل هؤلاء الواجمين أمامي
يحملون المشاعلِ
على الطريق صاعدا إليه
و لا يخبرونني
لم أشعر بأن الله ليس كذلك
أنا لا أعرفُ
و أودُ
لا أعرفُ و أعرفُ
إلهي
ارحم الجذع
الذي سقط على جنبه
فتأوّه
و جد حوله الجذوع كلها
منتصبة إلى السماء من الخوف
أنت لست كذلك
إلهي
أنت لست كذلك..




أريد أن أرى الله قبل أن أموت.




__________________

* الصورة من موقع الشاعر ممدوح رزق

05 December 2006

عملية تفجير البارجة أم محمد



صورة جماعية للفريق قبل العملية
من اليمين
أمين شرطة ممدوح , أمين شرطة معتز , أمين شرطة مصطفى نبوي
خفير نظامي هريدي , واحد كان معدي و دخل يتصوّر ,عميل أول مصطفي خيري , عميل ثاني موشى ديّان الشهير بصابر


الشاويش مصطفى مختار , قائد الكتيبة , معلش كان عطشان شوية

الخفير نظامي مصطفى هريدي و الشاويش مختار و نفس البني آدم الغريب اللي كان معدي


العميل ثاني موشى ديّان , مندوب الموساد في قصر العيني

الوحوش بعد تفجير أم محمد
يشاركهم الإحتفال السيد رئيس الموساد (أقصى اليسار) مصطفى بدوي


خفير أول نظامي مصطفى هريدي و الشاويش مختار بعد إكتشاف أنه قدم تم تفجير مستشفى حميات إمبابة بدلا من أم محمد


الصور لو مش واضحة دوس عليها لو سمحت , مش حتبقى إنت و بلوجر