02 September 2006

إبتسامة ٌ واسعة ٌ تعيسة

.
.


حاولتُ بصدق ..
إشتريت الجريدة و ابتسمت للبائع ,
اخترت أريكة أنيقة في الممشى و سربت الزرقة كاملة إلىّ ..
قرأت لدقيقةٍ ثم طويت الجريدة
_ نعم حاولت , لا أحد يمكن ان يتهمني بالعكس _
اشتريت قالبا كبيرا من الشيكولاتة الفاخرة , أعددت كوبا من القهوة و أطلقت في الجو موتزارت يدور و يدور
و تناولت ديوانا ..
قرأتُ
ثم طويت حافة الصفحة
فعلتًُ , نعم
و اشتريت أزياءا جديدة بلا مناسبة حقيقة , راعيت أن أكون مفاجئا و حرا
عدت بالأكياس الأنيقةِ , ثم واحدا واحدا ,
إرتخى ذراعي ..
وضعتهم في الأكياس
ثم في الخزانةْ
إلتزمت بميعاد ثابت , و داومت هناك و نبتت لي عضلات مستوية و صلبة ْ ,
تعرفتُ هناك على أشخاص منذ سنوات و لديهم عضلات أكبر , مستوية و صلبة ْ
لم أعرف تحديدا لم لا زالوا هنا ..
شاهدت الأفلام المعقولة في السينما و اشتريت أفلامي المفضلة و شاهدتها كلها
و بإنتظامْ
سافرت و سهرت مع الرفاق
_نسيتُ ..
تعرفت على أصدقاء جدد و بعدها فعلنا عدة أشياء ثم لم نعد نرى بعضنا البعض .. _
عدت من السفرِ
قضيت العصر وحدي جوار الحقائب..
كتبت شعرا و نشرت قصيدة أو قصيدتين , تعلمت اليوجا و قرأت كتبا عن الطاو ْ, هتفت في مظاهرة و شاركت في إحتفالية لحزب ما ,
و لا أعلم ماذا يمكن أن أفعل أكثر من ذلك..
لا أعلم في الحقيقةِ
لم لم يخلق الناسُ هكذا _ بلا شئ ْ_
سعداء و حسبْ


17 comments:

mawwal said...

أخيرا : عودة " موّال " للأثير مجددا

http://mawwal-radio.blogspot.com/

noran said...

كلامك جميل لدرجة انه ما ينفعش يتقال عليه تعليق بكلام
انت عرفت تجسد الحاله الممله اللي كنت فكراها مسيطره علي حياتي انا بس
تحياتي

bluestone said...

وكنت اعتقد ان اخطو ذاك الدرب وحدي .. كنت اعتقد اني اخطأت في خطوة ما قادتني وحدي إلى ذلك الطريق المتعرج .. ولكني كنت مخطئة ..
قرأتها مرتين .. ولم اعرف ماذا اقول ,, فقد شعرت اني كتبت هذه التدوينة من قبل .. او اني اعيشها بالفعل ...
تحياتي .. وامتنان

محمد سيد حسن said...

إممممممم

Hope said...

The title is so very creative.. The poem is beautifully written, very touching..
And I thought I was the only one!

Nour said...

!!يخرب عقلك يا قريني
!!ده من الشرخ الجوّاني يا جدع

***

رائعة يا محمود بجد

rino said...

رائع..

مـحـمـد مـفـيـد said...

ولا يا حوده انا مش عارف اعلق اقولك ايه من شده الروعه والجمال الله يخر ب بيتك
بجد جامد اوي

ادم المصري said...

استاذ محمود
سؤالك هذا سؤال منطقي من رجعل فعل كل ما فعلت

عندما سالت هذا السؤال .. قالو لي لانك لم تقدر علي فعل شيء اصلا

وانك تهرب من مصيرك

غادة said...

عارف يامحمود ان ربنا حاطط السعادة قدامنا بس بيقولنا علشان توصالولها ممكن يكون شوية مخاطرة
لكن لان احنا بشر فافينا طابع الجبن زيادة ان احنا مصريين وانت عارف ظروفنا طبعا ههههههههههههه
فبنفضل نعيش فى الحزن والتعاسة عن ان احنا ندفع مقابل سعادتنا ولو شىء بسيط مع ان اللى هاندفعة هايرجعلنا اضعاف مضاعفة
نفسى ياولاد ويابنات اقابل حد شجاع ينصفنى هههههه
ويدور على السعادة بنفسة
بس اللىمش هايدور ويبقى شجاع يستاهل وانا ماليش دعوة
سلام

mostafa 3ezzat said...

7elwa awy ya 7ooda
el wahed dayman hases en fee haga na2sa dayman beydawar 3aleha
we ta2reban mesh hayla2eha....
ana dayman bahsed el nas elly 7ayathom baseeta awy men 3'eer ta32eeed ....... bas keep searching

green eyes said...

AWALAN KALAMAK GAMIL AWY WE MO3ABBER , SANEYAN SHO3'LAK EL 7'AIRY ZAY ABO REGELA ADAM BETE3MELO RA3'M KOL MATA3BO AKID BEY7'ALEK SA3ED,SA3ED 3SHAN BETES3ED 3'ERAK SA3ED 3SHAN 3OMRAK BEY3ADDY WENTA BETE3MEL 7AGA MOFEDA WE BET2ARABAK MN RABENA ,SALESAN LMMA TEKON METDAYE2 MAT7AWELSH TABTASEM 3SHAN MAFISH 7AD HAYSADA2AK WE YE7ESAHA 3SHAN MSH SAD2A WE 3SHAN LMMA TEGY TABTASEM BEGAD T7ES BEHA AWY Y3NY EXPRESS UR FEELINGS AS IT .

سَيد العارفين said...

....... مش قادر أقول غير لو بحثك عن السعادة سيجعلنا نقرأ مثل ما كتبت ..... يبقي يارب م تلاقيهاش دلوقتي ....


شد حيلك في الامتحانات !

Anonymous said...

طبعاً البوست رائع جداً، بس أنا عايز أسألك علي حاجه تانيه، أنا كان ليا صديق من أيام مدرسة الأورمان الثانويه اسمه محمود عزت وكان بيكتب شعر وخواطر، مش عارف إذا كان انت هو ولا حد تاني، علي العموم أنا اسمي
مصطفي محي

محمود عزت said...

نوران
بلو ستون
محمد سيد حسن
hope
قريني
رينو
محمد مفيد
آدم المصري
غادة
مصطفى عزت
green eyes
إبراهيم باشا
مصطفى محيي الدين باشا


أشكركم
و انا محمود عزت بتاع الأورمان الثانوية يا مصطفى باشا

aMiR-El ZaLaM said...

بوست جميل وبيعبر عن حالة مُعظمنا كجيل شاعر دائماً بالملل :s

بس سؤالك الأخير عجيب !!

لمَ لم يُخلق الناس هكذا _ بلا شئ _ سعداء وحسب !!؟


يا أخى الشاب بيوصل فى سويسرا سته وعشرين سنه...معاه فلوس...إتجوز..أو مش إتجوز بس مارس حياته الطبيعيه لدرجة إنه زهق منها...

يقوم يعمل إيه :ي

خلاص عمل كل اللى كان عايزه من الدُنيا

ينتحر...

بيتهيألى لو كل الناس معاها كل حاجه وسُعداء هيبقو زى أى شاب سويسرى مُنتحر :ي

بكرر...بوست جميل جميل بجد

Anonymous said...

حلوة