08 July 2006

أنا أحب أسهر للصبح و عمري , عمري ما أروّح بدري





(1)

في "يوميات عبقري" يقول "دالي" ,
( إن أسهل الطرق لعدم تقديم تنازلات للذهب هي أن تمتلكه , الإنسان حين يكون غنيا فلا فائدة من الإلتزام بأي شئ )

وأقولُ : أريد أن أكون فاحش الثراء .

نعم , أريدُ أن أكون ثريا بشكل لا يصدق , وأنا ليست لدي أي مخططات تتعلق بالثروة أو مقبض من العاج أو ما شابه , ولا أشتهي ذلك بكل ملائكية و سمو كما يليق بـمخلّص مثلي , فقط لا أريد أن أكون بأي حال من الأحوال أو تحت أي ظرف من الظروف مضطرا إلى التكوّر إلى آلة جمع نقودٍ جيدةٍ كي أرضي تطلعات الأخرين بشأن ما يملكون و أرغبُ


أتوقع من الأن المساومات الطويلة و التي أتوقع أيضا أنها ترضي لذة ما , حول كل شئ , بدءا من الإتفاق الضمني بينك و بين أي شخص حين تصفعه بكل شبق بأناقتك الفخمة و أدائك الذهبي, فينحني من داخله إليك و يتنازل للذهب , ليتوقع منك ركلة _أنيقة هى الأخرى _ و يفكر في إنطباع طريف لا يفسد مزاجك بشأن دعابتك حول مؤخرته.

ذلك لا ينطبق فقط على البائعين في المولات أو توكيلات addidas و TIMBER LAND, على الرغم من أنهم في الحقيقة أكثر من أود أن أمرر بينهم, بكل حفاوة و كرم يليقان بثرائي الفاحش ,ركلتي الطيبة على مؤخراتهم الودودة اللبقة على سبيل تجريب جودة حذائي الجديدالفاخر.

أيضا أنتظر مفاوضات تثمين و تسعير رغبتي في أكون مع "سوسن" بقية حياتي , و تثمين إحتمال أنني أيضا ربما قد أكف عن الرغبة في ذلك , ثم تثمين ما يضمن مستقبلا أنني لن أكف عن الرغبة في ذلك , ثم وجود ما يقنع الجميع أنني فعلا أستحق أن أرغب من الإساس في أي شئ.


أقولُ : أريدُ أن أكون فاحش الثراء , ولا أقول أني أريد أن أتعب في سبيل ذلك ,

هل مثلا لا أستحق أن تهبط إليّ ثروة من السماء ؟! , إذن من يستحق إن لم أكن أنا!


على كل حال يقول "دالي" أيضا :

( كنت عائدا إلى جناحي في فندق سانت ريجنس في نيويورك , سمعت صوتا معدنيا في حذائي بعد ما دفعت أجرة التاكسي , حين خلعت الحذاء وجدت في كل فردة قطعة من ذات الخمسين سنتا , كانت "جالا " قد إستيقظت لتوها و نادتني من غرفتها قائلة :

"دالي عزيزي...كنت أحلم الأن أن الباب كان مواربا و رأيتك مع بعض الرجال تزن ذهبا"

رسمت علامة الصليب في الظلام و تمتمتُ بنبل :
_ ليكن الأمر كذلك. )


أتذكر أني كنت أجلس و "سوسن " على أريكة خشبية قرب النافورة , و بدون مقدمات سقطت عملة معدنية من فئة الخمسة قروش , من حيث لا نعلم ,ذهبية براقة , تدحرجت بيننا ثم أمامنا بالضبط على الأرض , إبتسمت "سوسن" , نظرتُ إليها و تمتمتُ بنبل :
يبارككِ الله!, ليكن الأمر كذلك.



(2)


أقذر أنواع الفقر و أشدها إيلاما , ليس بأي حال ذلك الصرف المدقع, بل ذلك الذي يتشبث فيه الناس بأظافر حادة في حجرٍ جيريٍ قذر يفصلهم عن كل شئ يتوقعون أنهم يستحقونه أو على بعد خطوتين فقط .

فقر سكان أبو رجيلة , الشعب القاطن على ضفاف نهر فضلات هليوبوليس و مصر الجديدة , أهون بكثير من فقر إمبابة و بولاق و صفط اللبن , الأول هو ما نتأمله بكثير من الدهشة كرحلات السفاري , أنت دائما تتوقع المعجزة قرب الصفر , لا قرب منتصف المؤشر .

أبو رجيلة هي العدم الموحي بالرحمة , أما في فقر منتصف الطريق , الوجود الموحي بالخراب و الراسب إلى القاع , يسحب أظافر الناس على الجير الصلد إلى أسفل .

هل تعرف ما هو الأكثر قسوة و قذارة في الأمر , أنك لا تستطيع أن تمنعهم من أن يرفعوا أظافرهم المدببة , فقط تستطيع أن تبصق بـحرقة على ما لا تعرفه بالضبط و تتمنى ان تكون فاحش الثراء بشكل بشع , لتوزع بعدها على الناس قطعا من الفقر الأقل إيلاما.


(3)


في إمبابة , التأمل الطويل في النهر يوحي أنك تملك شيئا ما في النهاية ستعود إليه , أن تمنح ظهرك للنيل ذلك يثبتُ أنك لا تهتم بالزمالك ولا يعني لك ذلك شيئا , أن تنزل للسباحة في النيل فأنت تصرخ "سأستمتع هنا و لتروا مؤخرتي يا أولاد الـ(....) رغما عنكم " ,أن تمر على النيل و تتمني أن تكون فاحش الثراء كسلفادور دالي , فذلك يعني أنك في طريقك إلى شراء النهر و نقله إلى "أبو رجيلة " لتحرم منه إمبابة و الزمالك معا و يرتاح الجميع.




9 comments:

محمد أبو زيد said...

عزيزي دالي ، رغم تقريرية العبارة المأثورة ، لو كان الفقر رجلا ل ..... لكن ألا تشعر بحقيقتها ، عندما تمر من عند أبو رجيلة ، عندما تمر في شوارع البلد بالليل وترى القراء يفترشون الأرصفة ، عندما ............. ، وعندما ........... ، وعندما ، الحقيقة ياأخي أننا نموت كل يوم ، وسنظل هكذا ، أما دالي ، ومحمود عزت ، وسوسن ، فلهم الحلم ، وهل نملك أكثر من هذا

مـحـمـد مـفـيـد said...

اري ان هناك فرق شاسع بين يوميات عبقري لدالي وليومياتنا المريره التي نعيشها ولا نجد فيها اي شي يسر

بنت امي الغالية said...

موضوعك حلو قوي لقطة جامدة جدا وانا نزلته في موقع عشرينات مع الاحتفاظ بحقوقك الادبية
برافو عليك انتاجك متميز

Anonymous said...

كتاباتك كمقطوعات موسيقية راقية أحب أن أسمعها بين الحين و الآخر لتنقلني بسلاستها إلي عالم خاص.. أحب أن آتي إلي هنا كلما أردت أن أكون بذلك العالم!

عمرو عزت said...

انت لسه بتمشي مع سوسن

بعدك على بالى said...

يوميات شديدة الوجع ترصد كيف أصبحنا موتى غير أموات...

جئت كى ارد الزيارة.. فإذا بى أشعر بالجوء لها... مدونتك جميلة رغم مابها من وجع ...ولكنه الالم الذى نستشعر عبره بالجمال..

تحياتى وشكرا على المرور..

m4m said...

مالها امبابة يادكتور؟ انت ناسى ان الباشمهندس عمرو عزت حايبقى من سكانها؟

Anonymous said...

Very nice site!
chevrolet silverado ss toyota corolla sr20det Anal post video a & t chevrolet v uk isp price http://www.peugeotcarsinsurance.info/2006-chevrolet-impala-police.html depaula chevrolet albany ny http://www.used-land-rover.info/rydell-chevrolet-grand-fork-nd.html Did queen elizabeth have propecia Cd changer sites http://www.i-can-t-watch-this.info bill heard chevrolet houston texas

Anonymous said...

A片,A片,成人網站,成人影片,色情,情色網,情色,AV,AV女優,成人影城,成人,色情A片,日本AV,免費成人影片,成人影片,SEX,免費A片,A片下載,免費A片下載,做愛,情色A片,色情影片,H漫,A漫,18成人

a片,色情影片,情色電影,a片,色情,情色網,情色,av,av女優,成人影城,成人,色情a片,日本av,免費成人影片,成人影片,情色a片,sex,免費a片,a片下載,免費a片下載,成人網站,做愛,自拍

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品

A片,A片,A片下載,做愛,成人電影,.18成人,日本A片,情色小說,情色電影,成人影城,自拍,情色論壇,成人論壇,情色貼圖,情色,免費A片,成人,成人網站,成人圖片,AV女優,成人光碟,色情,色情影片,免費A片下載,SEX,AV,色情網站,本土自拍,性愛,成人影片,情色文學,成人文章,成人圖片區,成人貼圖

情色,AV女優,UT聊天室,聊天室,A片,視訊聊天室


UT聊天室,視訊聊天室,辣妹視訊,視訊辣妹,情色視訊,視訊,080視訊聊天室,視訊交友90739,美女視訊,視訊美女,免費視訊聊天室,免費視訊聊天,免費視訊,視訊聊天室,視訊聊天,視訊交友網,視訊交友,情人視訊網,成人視訊,哈啦聊天室,UT聊天室,豆豆聊天室,
聊天室,聊天,色情聊天室,色情,尋夢園聊天室,聊天室尋夢園,080聊天室,080苗栗人聊天室,柔情聊天網,小高聊天室,上班族聊天室,080中部人聊天室,中部人聊天室,成人聊天室,成人