14 June 2006

"العزيز صاحب الكرامة "تشي بـِـن جيفارا







عزيزي جيفارا ,


صباحاً تذكرتُ أنكَ لازلتَ فوق قميصي و جنب السريرْ ,
سيبدو سخيفاً إذنْ أن أعزيك في لون لحيتك المستباحةِ فوق الوجوهِ , و لمعةِ عينيكَ , مما يؤديه حكمُ الغبارْ
أعزيك أيضاً على كل حالْ ,
سيجدلُ شعب اليسار اللحى و الضفيرةَ والانشغالِ بنظرتك المستغلةِ عند اللزومْ,
و نرثيك حين الهتاف العظيمْ..
و نشعل تبغ المساءِ الطويلِ , بدندنةٍ إثر لحنِ "إمامْ "
سنشبع منك و نفرغ فيك, و نفرغك الآن من كل شئٍ ,
سوى أن تُزاح بعيداً بعيداً , لنوغل فيكْ
جيفاراتنا لا يريدون غيركَ , أيقونة ً , كي تعود الفوارغ ُ , ممكنة ٌ للبقاءِ الطويل ِ ,
لأجلِ النضالْ..
لأجل الحصول على رخصةٍ للوجودِ الثقيل ِ ,
و للإنتهاء بلا أمنياتٍ ..
سواكَ
بأن تستمر عظيما كشأنك , في كل عامِ ,
بعيدا , تزاح قليلاً قليلا
وحيدا , وحولك ألفُ شبيهْ
أعزيكَ ,
كي لا أطيل الكلامْ


4 comments:

MAKSOFA said...

باين علي مدونتك أنها موضوعية وضد الأسفاف والأبتذال وذات معني ، أسمح لي أن أكون أحدي قارئاتك

سَيد العارفين said...

:)
menwar ya 3ezat basha

محمد أبو زيد said...

قصيدة رائعة يا صديقي
أحييك عليها

Anonymous said...

Cool blog, interesting information... Keep it UP » »