13 February 2006

! مِــمّ تــخـافُ الــهراوات





مم تخافُ الهراوات ْ؟
من الأغنيات ْ؟ ,
من الأولادِ , من البناتْ ؟! , _تضخُ أجسادهم الغضة في الهواء نزقـاً ورديّ...._
لم تتشنج القبضة السوداءُ على عنق الميادين ِ ؟
لم الغضب العنّيـنْ ,
يحتقنُ شارباه ,
يرمقُ سنابلَ و أقحوانَ و وردا بلديّ ,
صرخوا في حجر الميدان ِ
بنشوة و ذراع ممدودة ,
"أنا الآنُ ,
يا سماءُ , أمطري..
أنا الأن ْ.."
ُتُمطرُ السماءُ هراواتْ !

_ مم تخاف الهراواتْ؟_

مم يخاف المتمرسُ بالجندِ..
من ثورة "هندْ "؟
من هتاف "أحمدْ"..؟
_شاربٌ خفيفٌ..ضفيرةٌ و نهدْ _
و هُمْ هُمْ , بملابس السينما و الـ mall و الحب الموسميّ
يعلنون بالبهجةِ و الجذل الشعبيّ ..
"وغدا
يا بلاديَ , آتٍ
آتٍ , يا زمان الأغنياتْ "
مم تخاف الهراواتْ ؟
مني..؟!
أنا للمرة الأولى كنت أصرخ ُ
للمرة الأولى ,
أشعر ببهجة الغضبِ الممزوج بالعسل ْ , أغني ..
أعلن مواعيديَ الغرامية َ , أضِلْ !
" يسقطُ المباركُ
يسقطُ كل شئ ٍ
يسقطُ كل يوم ما صرخت فيهِ , يا بلادي...
أنني أثمن حجر عقيق فيكِ , أنا أروعُ ما فيكِ , وأجملْ"
تمطرُ السماء أغنياتٍ
تمطرُ هراواتْ !

_مم تخاف الهراوات ْ_

من بيان ( الإخوان) في كتابي..؟
من منشورات "كفايةْ " على الجدران ْ...؟
قطرة الندى على إفريز النيل في إنتظار "ريم"..
اليوم , تهتف في الميدان ْ
وسط المتظاهرينَ , ترتجف كأنامل الشجر ْ
ليست الأساطيرَ وحدها التي تدق الأن و تصيحُ :
آهٍ ,
يا أهة الجماهيرِ
آه ٍ
يا أحلى الهتافات ْ
مم..
تُخِيفُ الهراواتْ ..!

* قصيدةٌ من النثر الموقــّـــع

نشرت في جريدة "المصري اليوم" بتاريخ 31 / 8 / 2005



7 comments:

Geronimo said...

بس وياللأسف زي ما بتخاف منها بنترعب منها
وبنموت م الخوف

Nour said...

محمود

ممكن أعرف الإيميل بتاعك؟

أو يا ريت تبعتلي على إيميلي

موجود في البروفايل عندي

شكرا

:)

change destiny said...

تخاف الصوت تخاف الحق تخاف انعدام الصمت

m a s r i s t said...

حلوه، كنت نسيت أن الشعر التقليدي ممكن يطلع فيه حاجه حلوه كده...
شكرا يا محمود

m a s r i s t said...

حلوه، كنت نسيت أن الشعر التقليدي ممكن يطلع فيه حاجه حلوه كده...
شكرا يا محمود

محمود عزت said...

جيرنيمو:
إحنا بنخاف خوف عادي من الألم , هما خوفهم خوف الموت!


قريني الأبيض:
أكيد يا فندم , :)


تشانج دستني:
تحاف منا!


مصريست :
أشكرك :)

Anonymous said...

Very nice site! » »