11 February 2006

إختار لي برّ و أنا أرسى عليه



"أوحش بنت شفتها في الإستاد يا عزّت _هكذا يناديني_, أحلى بنت شفتها في حياتي !"


بالطبع لم يكن لديّ تعليق على مقولة زميلي الخالدة خلال إحدى محاضرات الأطفال الممتعة , و ذلك لسببين:
الأول : لأني مؤدب كما هو معرف طبعا
الثاني: لأن ذلك لم يكن ليفوتني أصلا , ماذا كان يتوقع !


المبارة حرقت دمي , كنت أتابعها و في يدي كتاب الأطفال , هجمة و كلمتين , هجمتين و كلمة , شتيمة لمحمد شوقي و محمد عبد الوهاب ثم أعراض الحصبة الألماني.., و في الحقيقة شتمتهم واحدا واحدا ,و في مواقف متفرقة, _فيما عدا أحمد حسن و وائل جمعة _ و بشكل هشم طموحاتي في الجنة.
ورغم قناعات قريني المثقف:
"الهزيمة تبدو أنسبَ لهزائمنا الحقيقيةِ في الواقِع , بدلا من أن يسكرنا الفوز و يخدرنا لفترة لا نحتاجها."
و الأخر السلفي :
" لهوٌ و بئس المصير"
و الثالث :
"ياعم إنت حتعيش..ذاكر أحسن يا عم الحاج , الإمتحان يوم الأربع!"
إلا أنني في النهاية سعيدٌ جدا و مبسوطٌ و أنا مصري و أبويا مصري و أهدي الأغنية للعزيزة نانسي عجرم , و حسناوات الإستاد و عم (جَمَل) و الممتحن الذي سأكون أمامه بعد أيام ليحرز ما شاء له من أهداف في محمود عزت, أو العكس..
أحيانا يفعلها بالمناسبة ,
ألف مبروك يا حَسَن يا شحاتة

6 comments:

sydalany-وش مكرمش said...

يا عم مبروك للناس الغلابة اللي عاوزة تفرح
و سيبك من حسن شحاتة لإننا وصلنا بستر ربنا

Nour said...

ألف مبرووووك يا محمود

و بالمناسبة

أنا كنت في الإستاد

:D :D

محمود عزت said...

وش مكرمش:

ياعم أهو برضه من الغلابة! , ألف مبروك لينا كلنا
ولا تزعل! :)



قريني :
والله!
كده يبقى حصلتي على شهادة موثّقة من زميلي الخبير!
ألف مبروك !

Anonymous said...

نور ْ


لا شيء ْ .. كنـُ ابحث عنكْ :)

شيء من أربع ِ أحرف

محمود عزت said...

شئ من أربع حروف :

تعبتُ أنا من البحث , بصدق!

Anonymous said...

شكرا لك على هدا الموقع الجميل

Flash Games : العاب فلاش