06 December 2005

كــَمَنـْجَة بدَقــْـن



لِـيبرالي ثـــَـوْري و عُضو فـي الإخْوان,,
شــَـاعِر,
في إيدي الفُرْشَةْ و الألـــْـــوَان,,
جرّبتْ أَكُــــونْ وَاحِد..
بــَـقِيتْ مـِــليـــُون!
غِيري,,
ماشفتْ بِدَقـــــنْ أي (كـَمـَانْ) !

3 comments:

radwa osama said...

تصدق يا محمود..انت كده فعلا ..هايله القصيدة ده

محمود عزت said...

أشكرك يا رضوى..

سَيد العارفين said...

law inta keda teb2a moseeba:)

tab3an elqaseeda gamda